4 مشكلات تخجل أن تتحدث فيهم السيدات.. قد تدمر الحياة الزوجية

كتبت: سماح عاشور

تتعدد مشاكل المسالك البولية النسائية، ونظرًا لتداخل تلك الأمراض بين تخصص أمراض النساء والتوليد والمسالك البولية، لا تعرف السيدة إلى أين تتجه، فضلًا عن الخجل الشديد من الحديث عن مثل هذه المشكلات، والتي قد يترتب عليها مشاكل زوجية عديدة.

قال الدكتور حسن سيد شاكر، أستاذ جراحات المسالك البولية، إن تقارب المسالك البولية النسائية من الجهاز التناسلي، يسبب الكثير من المشكلات التي تزيد مع تقدم السن، لكنها تصيب أيضًا السيدات صغار السن، لافتًا إلى أن مشاكل الجهاز البولي النسائي متعددة ومن أشهرها السلس البولي، السقوط المهبلي، الترهل المهبلي.

السلس البولي

وأضاف:”السلس البولي مشكلة شائعة جدًا تعاني منها السيدات منذ سن صغير، ونسبته مرتفعة جدًا تصل إلى 15% من السيدات، وتزيد لتصل إلى 50% من السيدات كبار السن فوق سن الخمسين”، مشيرًا إلى أن هناك نوعان من السلس البولي؛ السلس البولي النذري، ويحدث عندما تنقبض المثانة دون أن تعطيها أمر فينزل البول دون أن تلحق السيدة نفسها، أما النوع الآخر فهو السلس البولي الإجهادي ويحدث نتيجة  ضعف في عضلات الحوض مع تقدم السن أو الولادات المتكررة، فينزل البول مع المجهود أو الكحة أو العطس.

السقوط المهبلي

وأوضح أن السقوط المهبلي يحدث مع تقدم السن، بسبب أن الأربطة الموجودة في الحوض والتي تجعل المثانة والمهبل والرحم موجودين في أماكنهم تضعف مع السن، ونتيجة التقارب الشديد بين المهبل والمثانة من الأمام، والشرج والمستقيم من الخلف، يجعل المثانة يمكن أن تقع داخل المهبل، فيحدث السقوط المهبلي الأمامي فتشعر السيدة بثقل شديد في المهبل، أو قد يحدث العكس فيقع المستقيم داخل المهبل فتشعر السيدة بثقل في المنطقة التناسلية، وأحيانًا الرحم كله يسقط ويخرج من المهبل، مضيفًا أنه يتم علاج السقوط المهبلي من خلال مناظير البطن.

الترهل المهبلي وجفافه

وتابع:”مشكلة أخرى تعاني منها السيدات، وتعني اتساع المهبل مع الولادة المتكررة، أما جفاف المهبل فيحدث عادة بعد انقطاع الدورة الشهرية، ويسبب  صعوبة كبيرة أثناء الجماع، وألم شديد، كما أنه قد يسبب سلس بولي”، مشيرًا إلى أن الجفاف المهبلي يعالج الآن ببعض الهرومونات، وأغلب السيدات تستفيد بكريمات موضوعية.

البوتكس وعلاج السلس البولي النذري

بالإضافة إلى استخدام البوتكس في عمليات التجميل وعلاج التيبسات العضلية، فيمكن استخدامه أيضًا لعلاج السلس البولي، كما أشار دكتور حسن شاكر، قائلًا:”في البداية نبدأ علاج السلس البولي بالأدوية، إلا أن لها قدرة معينة فتعالج نحو 40 أو 50% من الحالات، وبسبب أعراضها الجانبية، أغلب السيدات لا تستمر عليها فقط 10% منهم، لذا ظهرت أنواع أخرى من العلاجات منها تنبيه أعصاب الحوض، لكن البوتكس أحدث انقلاب في العلاجات”.

واستطرد:”يعمل البوتكس على استرخاء عضلات المثانة، فيتم الدخول عن طريق المنظار بإبرة معينة في جدار المثانة في أماكن معينة، ونحقن البوتكس بجرعة معينة، وتتكرر هذه العملية كل عام، ولا تستغرق أكثر من 10 دقائق، وأعراضها الجانبية تكاد تكون منعدمة”.

وأفاد بأن بعض الحالات لا تستجيب للبوتكس، فظهر منظم عضلات المثانة، وهو جهاز يتم تركيبه على أعصاب المثانة، حيث يركب السلك في عصب المثانة، ثم منظم الأعصاب تحت الجلد، وتتحكم السيدة في المثانة من خلال ريموت كنترول”.

علاج السلس البولي الإجهادي

لعلاج السلس البولي الإجهادي والذي يحدث مع الكحة والعطس، لفت إلى أنه يتم تركيب دعامة مهبلية أو شريط مهبلي خلال 5 دقائق وبدون جروح، ليحل محل الأنسجة الضعيفة بالتالي لا يحدث مشاكل السلس”، وقد نستخدم مناظير البطن وهي من أضمن الطرق وأحدثها، قيتم تركيب بعض الأنسجة لتحل الأربطة الضعيفة، فتعود المثانة والرحم والمهبل إلى مكانه الطبيعي.

أما في حالة ضعف صمام المثانة، ففي هذه الحالة لا توجد أدوية لمنع السلس البولي، فيتم علاجه من خلال الدعامة المهبلية، وفي بعض الأحيان تكون الأمور سيئة جدًا فنضطر لتركيب صمام صناعي.

Read Previous

فحص للعين يكشف مرض ألزهايمر

Read Next

إذا صاحب تورم الجسم هذه الأعراض فأنت مصاب بقصور عضلة القلب

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular