٧ أطباء عليك أن تزورهم لعلاج الشلل الدماغي

كتبت: سماح عاشور

“تأخر الجلوس والوقوف والمشي، تأخر الكلام والإدراك وبعض مشاكل السمع، تأخر الحركي” مشاكل كثيرة يعاني منها الطفل المصاب بالشلل الدماغي” لذا فإن خطة العلاج لابد أن تنطوي على أكثر من تخصص طبي يوضحه دكتور محمد عبد الهادي، استشاري مخ وأعصاب الأطفال.

شدد دكتور محمد عبد الهادي، على ضرورة معالجة الأطفال المصابين بالشلل الدماغي بشكل متكامل، موضحًا أن العلاج المتكامل يستوجب المتابعة مع 7 تخصصات طبية مختلفة، يقوم كل منهم بدوره في خطة العلاج، وهم:

١- دكتور مخ وأعصاب أطفال

يقوم دكتور مخ وأعصاب الأطفال بتشخيص الحالة المرضية للطفل، وتحديد نوع الشلل الدماغي، وطلب الأشعة والتحاليل، وذلك لأن التشخيص إكلينيكي معتمد على التاريخ المرضي وفحص المريض، إضافة إلى إعطاء المريض الأدوية اللازمة مثل أدوية التشنجات إذا كانت الحالة مصحوبة بنوبات صرعية، وأدوية منشطة تساعد الطفل على اكتساب مهارات جديدة على مستوي التطور والنمو، وذلك وفقًا لحالة كل طفل، ووضع خطة للعلاج المتكامل.

٢- دكتور تغذية

وينبه عبد الهادي، على أهمية الاستشارة الخاصة بالتغذية، حيث تفيد في حالة عدم الوفاء بالاحتياجات الغذائية للمريض بسبب المشكلات التي يتعرض لها عندما يتناول بعض الأغذية، أو إذا كانت هناك صعوبات تواجه في البلع، المضغ، القضم أو تناول الطعام.

٣- دكتور علاج طبيعي

يلعب دكتور العلاج الطبيعي دورًا هامًا في علاج حالات الشلل الدماغي، فيتم تصميم برامج لتحسين طريقة المشي والحركات الإرادية بالإضافة إلى برامج إطالة العضلات للحد من انقباضها المرضى، والعلاج بالتدليك للمساعدة في إرخاء العضلات المشدودة وتقوية العضلات والحفاظ على مرونة المفاصل، حسبما أكد استشاري مخ وأعصاب الأطفال.

٤- دكتور أخصائي نفسية

ويساعد  هذا التخصص الطفل على الحياة بأفضل شكل ممكن، وعلى التكيف مع الإعاقة والحياة في استقلالية قدر الإمكان.

٥- دكتور تخاطب

ويقول دكتور محمد عبد الهادي:” دوره مهم جدًا لعلاج النطق، ومساعدة الطفل على التحكم في عضلات الفم والفك، وكذلك في تحسين القدرة على التواصل مع الآخرين”.

٦- إلحاق الطفل بمدرسة أو مراكز متخصصة في التعليم الإرشادي

ويهدف نظام التعليم الإرشادي إلى إعادة تأهيل مرضى الاضطرابات العصبية التي تشمل الشلل الدماغي ومرض باركنسن ومرض التصلب العصبي المتعدد وغيرها من الحالات المرضية.

٧- جراح عظام

وعادة ما تشمل الجراحة التي يتم إجراؤها لمرضى الشلل الدماغي على إجراء واحد أو أكثر حسب كل حالة.

٨- العائلة والمجتمع

وأكد استشاري مخ وأعصاب الأطفال، أن احتواء العائلة لمريض الشلل الدماغي بالحب والحنان ومساعدته على التطور ونمو قدراته الذهنية والحركية والإدراكية يساعده على تحسن حالته بشكل ملحوظ وسريع، كما أن تقبل الطفل داخل المجتمع يساعد في تحسن حالته أيضاً.

Read Previous

الكبد الدهني.. التشخيص والعلاج

Read Next

د.جلسن صالح: الدهون المشبعة واللحوم الحمراء سبب للإصابة بسرطان الثدي

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular