هل يمكن الحمل بعد الأربعين؟ ومدى مخاطره

كتب: أحمد فاخر

يقول الدكتور محمد حسن مصطفى، أستاذ أمراض النساء والتوليد والعقم بطب القصر العيني، إن تأخر سن الزواج من الظواهرالحديثة نسبياً للرجل والمرأة معاً، إلا أن لهذه الظاهرة إنعكاسات خاصة بالنسبة للمرأة، مشيرًا إلى أن من الطبيعي أن يسبب الحمل العديد من المتاعب للمرأة، إلا أن هذه المتاعب تتفاقم ويزيد الشعور بآلامها بعد سن الأربعين.

ويشير أستاذ أمراض النسا،، إلى أن الكثير من الفتيات أصبحن يتزوجن بعد السن الثلاثين، وفي أحيان كثيرة لا يحدث الحمل إلا بعد سن الأربعين، وقد لا يحدث عند بعضهن بسبب تراجع مستوى الخصوبة، كما يحدث إنخفاضاً حاداً في خزين البويضات مما يضع المرأة أمام فرص ضئيلة للحمل، وبالإضافة الى انخفاض تعدادها تنخفض نوعيتها، فحوالي 40 % من البويضات المتبقية تتعرض لنوع من الاختلال الوراثي، مما يعني احتمالات مرتفعة لولادة طفل مصاب بالتشوهات الخلقية، وهناك خطر ثالث لا يتعلق بعدد أو نوعية البويضات وإنما بالرحم نفسه، فلدى بعض النساء تضعف تغذية الشرايين للرحم، وبالتالي ضياع فرصة إستمرار الحمل ونمو الجنين.

ويضيف، أن هناك مشاكل كثيرة تترتب على الحمل بعد سن الأربعين منها؛

1- زيادة الحمل على العمود الفقري والقدمين والشعور بصعوبة وضيق في التنفس.

2- حاجة القلب إلى المزيد من المجهود ليقوم بضخ الدم للجنين الذي يتكون داخل رحمها.

3- آلام العظام، وآلام الأسنان التي قد تتعرض للسقوط أو التسوس بصورة أكبر لدى الحامل بعد الأربعين.

4- كما يمكن أن يؤدي الحمل بعد الأربعين إلى حدوث مشاكل عند الولادة مثل تعسر الولادة واللجوء إلى عملية قيصرية أو غيرها.

ويوضح دكتور محمد حسن، أن المرأة بعد الأربعين يمكن أن تتعرض للعقم أو عدم إنجاب أطفال لمدة سنة أو أكثر، وذلك لعدة أسباب أهمها الخوف من هذا الحمل المرعب، بالإضافة لأسباب مرضية خاصـة بالمهبل والرحم والمبيضين والبوقين، وهناك أسباب مثل الإدمان والتدخين.

Read Previous

انتبه.. مشاكل خطيرة تسببها الأجهزة الإلكترونية للعين

Read Next

دراسة: أضرار “الشيشة” لا تتوقف عند أمراض الجهاز التنفسي

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular