هل يسبب التوتر والقلق تأخر الحمل؟

كتبت: سماح عاشور

مما لا شك فيه أن التوتر والقلق يؤثر بشكل سلبي على كافة أعضاء الجسم، ومن بين هذه التأثيرات المحتملة تأخر الحمل، حيث أثبتت العديد من الدراسات أن القلق والخوف يؤثران على تنظيم هرمونات الجسم، ومنها ومنها الهرمونات المسؤولة عن عملية التبويض، ولكي يحدث الحمل تحتاج السيدة إلى انتظام هرموناتها.

قال الدكتور هشام الشاعر، أستاذ أمراض النساء والتوليد والعقم، إن حدوث الحمل يتطلب العديد من العوامل من بينها انتظام هرمونات السيدة، والحفاظ على جسدها من الإجهاد والتعب، مؤكدًا أن الحالة النفسية والعاطفية تلعب دورًا كبيرًا في حدوث الحمل من عدمه.

وأوضح أن الغدة النخامية تتحكم بدرجة كبيرة في وظيفة المبيض، لأنها تفرز هرمونات FSH ,LH من بين وظيفتهم تنظيم عمل المبيض، لذلك يجب أن تكون العلاقة بينهما متوازنة، ومع الشعور بالقلق والتوتر يحدث عدم انتظام في إفراز هذه الهرمونات، لأن الغدة النخامية تتغير وظيفتها مع التوتر العصبي، مما يؤثر في النهاية على عمل المبيض.

وأضاف:” يؤثر التوتر على جزء من الدماغ يسمى قشرة المخ والموجود به ما يسمى “المهاد” وهي غدة في الدماغ تتحكم في الهرمونات اللازمة لإطلاق البويضات، كما تنظم هذه الغدة مستويات هرمون الذكورة التستوستيرون”، ناصحًا السيدات بتهدئة الأعصاب، لأن التوتر قد يضعف فرص الحمل.

Read Previous

ما هو سبب الأرق وكيف أتغلب عليه؟

Read Next

مرض البرص الجلدي.. أسبابه وطرق علاجه

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular