هل توجد علاقة بين مرض السكري والإصابة بالمياه البيضاء؟

قال الدكتور أحمد أسامة هاشم، أستاذ طب وجراحة العيون، إن مرض السكر له مضاعفات عديدة ليس فقط على الشبكية، إنما يؤثر على أجزاء متعددة من العين، لافتًا إلى أن مريض السكر يمكن تشخيصه عن طريق طبيب العيون.

وأضاف أن مرض السكر في مراحله الأولى قد يكون غير ظاهر، فيمكن أن يكون النظرك جيد وفجأة تصاب بقصر نظر شديد أو طول نظر شديد، وبمجرد إجراء تحليل السكر نكتشف إصابة الشخص بالسكر، مشيرًا إلى أن السكر يدخل داخل عدسة العين البلورية ويبدأ يغير في معامل الانكسار فيسبب قصر نظر أو طول نظر على حسب نسبة السكر في الدم، وبمجرد ضبط السكر نرجع للحالة الطبيعية للعين.

وتابع أستاذ طب وجراحة العيون، أن السكر يؤثر على أعصاب العين، حيث يترسب داخل جدران الأوعية الدموية المسئولة عن تغذية الأعصاب ويقلل كمية الدم الواصلة للأعصاب الحركية، المسئولة عن الحركة، والمريض قد يصاب بحول خاصة كبار السن إذا كان السكر غير مضبوط .

وشدد على أهمية ضبط السكر، لأن السكر يؤثر على الأعصاب الحسية أيضًا كما يؤثر على أعصاب الرجل فلا يشعر المريض بالقدم، فقد يصل لدرجة أنه لا يشعر بعينه، ويمكن أن يصاب بقرحة في القرنية نتيجة انعدام الاحساس بالعين، وعلاجها من أصعب أنواع القرح وتأخذ فترة طويلة في العلاج وبأساليب مختلفة.

وأفاد بأن السكر النوع الثاني له علاقة بالعادات الغذائية الغير سليمة، أما النوع الأول له علاقة بالجينات.

علاج المياه البيضاء عند مريض السكر

 ولفت إلى وجود فرق في طرق علاج المياه البيضاء عند مريض السكر وأي مريض آخر، ليس فقط في ضبط السكر، فمريض السكر قبل العملية لابد أن يكون متابع مع أكثر من تخصص ليس فقط العيون، كما أنه قد يكون هناك فرصة أكبر للعدوى بعد العملية في حال عدم ضبط السكر، ولكي تلتئم جروح العين جيدًا لابد أن يكون السكر مضبوط.

وأوضح أن مريض السكر قد يأخذ عدد مرات متابعة أكبر من غيره من المرضى، وبعد جراحات المياه البيضاء للابد من فحص الشبكية، وتوجد احتياطات قبل العملية أن المريض يستخدم قطرات معينة قبل العملية حتى أصل بالمريض لبر الأمان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى