هل تمنع بلازما “PRP” تساقط الشعر نهائيًا؟

Man in self Serum skin therapy for hair growth

كتبت: سماح عاشور

يعاني الكثيرون من مشكلة تساقط الشعر سواء الرجل أو المرأة، ولما كان الشعر هو تاج الرأس بالنسبة للمرأة وأحد علامات الجمال، فإن تساقطه يسبب مشكلة كبيرة تؤثر على المظهر الجمالي ويؤدي إلى عدم الثقة بالنفس، ومع المحاولات المستمرة للتخلص من هذه المشكلة، ظهرت تقنية حقن البلازما للشعر، كأحد الطرق الحديثة للتخلص من تساقط الشعر نهائيًا، فما هي تلك التقنية، وكيف تعالج الشعر؟.

حقن البلازما

يقول الدكتور سامح الطاهر، أستاذ جراحات التجميل، إن تقنية حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية “PRP”، من الطرق الجديدة والتي أحدثت ثورة في علاج مشاكل تساقط الشعر، إذ تعمل البلازما على إعادة تشكيل الخلايا واستعادة مكوناتها وحيويتها التي فقدتها، بالإضافة إلى منحها ملمسًا وإشراقة أفضل، وتعتبر من أفضل العلاجات لعلاج فقدان شعر الرأس في وقتنا الحالي.

كيفية إجرائها

أوضح أستاذ جراحات التجميل، أنه يتم أخذ عينة دم من المريض ويتم فصل مكونات الدم للحصول على أكبر عدد ممكن من الخلايا الجذعية وهرمون النمو والأحماض الأمينية اللازمة للحصول على أفضل النتائج لبناء بصيلات شعر قوية، ومن ثم يتم حقن هذه البلازما في جلدة الرأس وفي أماكن ضعف نمو الشعر، مشيرًا إلى أن هذا الإجراء يتطلب وقتًا قصيرًا لا يتعدى ربع ساعة، ويحتاج الشخص من 4- 6 جلسات بواقع جلسة لكل شهر، ويتكرر الأمر كل سنة مرة أو مرتين.

وأضاف أن‎ الخلايا الجذعية هي خلايا لها القدرة على التكيف والتكاثر بالبيئة التي تحقن بها، وبالتالي ستتكاثر على شكل بصيلات شعر جديدة وقوية، ويعزز من ذلك هرمون النمو والأحماض الأمينية الموجودة بالبلازما، لافتًا إلى أن المريض يحتاج من شهر إلى شهر ونصف للتحسن.

‎الفئات المستفيدة من حقن البلازما

وأفاد دكتور سامح الطاهر، بأن الذين يعانون من تساقط وضعف الشعر الناتج عن الحمية الغذائية، أو التوتر الشديد، يمكنهم الاستفادة بهذه التقنية، وكذلك السيدات بعد الولادة واللاتي يعانين من تساقط الشعر، والصلع النسائي الناتج عن مشاكل وراثية أو هرمونية، أو الصلع الرجالي في بداياته.

نتائج حقن البلازما

لفت إلى أن نتيجة حقن البلازما تعتمد على ‎ نقاء البلازم، وتهيئة جلدة الرأس لاستقبال البلازما والخلايا الجذعية لنمو بصيلات الشعر ببيئة صحية، وسرعة تحويلها من بصيلات خاملة لبيصلات شعر نشيطة، وذلك يعتمد على مهارة الطبيب وخبرته، كما أنّ حالة المريض الصحية العامة، والموضعية أي درجة فقدان الشعر أيضًا تتحكم في النتائج المرجوة من الحقن، وعادة ما تكون النتائج من جيدة إلى جيدة جدًا.

‎مضاعفات العلاج

أكد أستاذ جراحات التجميل، أنه لا يوجد أي مضاعفات لحقن البلازما، ومن الممكن أن تعالج هذه التقنية أي شخص إلا في حال وجود التهاب جلدي بجلدة الرأس، الذي تتم معالجته أولًا قبل الحقن، كما لا تتم معالجة أي شخص يعاني من مرض عضال، ناصحًا بعدم غسل الرأس لمدة 12 ساعة بعد جلسة الحقن.

Read Previous

سرطان البنكرياس.. الأسباب والأعراض والعلاج

Read Next

أسباب الأزمات القلبية ونصائح لتفادي الإصابة

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular