نصائح مهمة لمرضى الحساسية والأمراض المزمنة لمواجهة عدم استقرار الطقس

كتبت: أسماء سرور


قدمت وزارة الصحة والسكان، ممثلة في الإدارة العامة للأمراض الصدرية، عددًا من النصائح لمرضى الأمراض المزمنة، والحوامل، والمصابين بالحساسية والأمراض الصدرية؛ لتجنب حدوث مضاعفات خطيرة تزامنًا مع عدم استقرار أحوال الطقس، وانخفاض درجات الحرارة. وتتضمن هذه النصائح حسب ما جاء في بيان صادر عن الوزارة:

1- تناول التطعيمات والأدوية المقوية لمناعة الجسم، خصوصًا تطعيم الإنفلونزا، وذلك للفئات الأكثر عرضة للإصابة بتلك الأمراض، وهم الأطفال الأقل من 5 سنوات، وأصحاب السن الأكبر من 65 عاماً، والحوامل، والمصابين بأمراض مزمنة.

2- الابتعاد عن الروائح النفاذة مثل العطور ومعطرات الجو والأتربة وعوادم السيارات.

3- الاهتمام بتناول المشروبات الدافئة.

4- الإكثار من تناول المياه.

من جانبه، نصح الدكتور وجدي أمين، مدير الإدارة العامة للأمراض الصدرية، بعدم الخروج من المنزل في الأيام التي ينتشر بها العواصف والأتربة إلا لظروف قهرية وعند الحاجة، على أن يتم تغطية الأنف وارتداء الملابس الثقيلة، كما يفضل الابتعاد عن الحيوانات الأليفة، خاصة تلك التي تحتوي على شعر كثيف حيث إنها تؤدى إلى تهيج فى الشعب الهوائية.

وشدد أمين، على جاهزية مستشفيات الأمراض الصدرية المنتشرة في مختلف أنحاء الجمهورية لاستقبال أية حالات مرضية من المواطنين، مؤكداً توافر المستلزمات الطبية، والأدوية التي قد يحتاجها المرضى، كما أكد على أهمية إقلاع مريض الأمراض الصدرية عن التدخين بكافة أنواعه، والابتعاد عن الأماكن التي تكثر فيها أدخنة السجائر، لتجنب الإصابة بنوبات الربو الشعبي.

وشدد على أهمية عدم تعرض مرضى الحساسية والأمراض الصدرية لتيارات الهواء الباردة بشكل مباشر، وتجنب الانتقال المفاجئ من الأجواء دافئة إلى الباردة والعكس، مع الحفاظ على التنفس من خلال الأنف، لأنها تعتبر فلتر للهواء الطبيعي، كما أنه يدخل الهواء للصدر بدرجة حرارة الجسم.

وتابع:”عند الإصابة بضيق في التنفس بشكل متكرر، يفضل الذهاب إلى الطبيب للخضوع إلى علاج سببي وليس عرضي، ومراجعة الطبيب المختص في حالة ظهور بعض أعراض الالتهابات الصدرية مثل السعال أو البلغم أو ارتفاع درجة حرارة الجسم أو ضيق بالتنفس”. 

ونوه بأهمية تجنب الأدوية المهيجة للشعب الهوائية مثل مضادات الروماتيزم، والمسكنات، وتهوية المنزل بشكل جيد، وتعرض الفراش إلى الشمس، وكذلك أهمية ممارسة الرياضة حيث أنها تعزز صحة الجهاز المناعي، لأنها تطرد السموم من الجسم، وتنشط خلاياه.

Read Previous

هل يسبب قصر أو طول النظر الصداع؟

Read Next

د.وائل سعد: الأشعة التداخلية بديل ناجز للجراحات المستعصية

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular