مرض كرون.. الأسباب والأعراض والعلاج

كتبت: سماح عاشور

“سببه غير معروف حتى الآن.. لا يوجد علاج شاف له” هذا هو حال مرض كرون، أحد الأمراض المزمنة التي تصيب الجهاز الهضمي، إلا أن المريض به يمكنه التعايش، من خلال العلاجات التي تقلل من أعراضه إلى حد كبير.

ما هو مرض كرون؟

يقول الدكتور عمرو المستكاوي، استشاري أمراض الكبد والجهاز الهضمي، إن التهاب كرون هو التهاب مناعي ذاتي، يصيب الأعمار الصغيرة ما بين 15 إلى 30  عامًا،  إلا أنه قد يحدث أيضًا في سن أصغر أو أكبر من هذا.

ويوضح أن مرض كرون من أخطر أمراض الأمعاء الدقيقه والقولون، ويحدث نتيجه خلل في المناعة غير معروف السبب، وقد يساعد على حدوثه عوامل جينية أو وراثية أو غذائية أو بيئية، وكذلك عوامل هرومونية.

خطورة مرض كرون

ويضيف:”يحدث مرض كرون عندما ينتج الجسم أجسام مضادة تهاجم الأمعاء الدقيقة وأجزاء من القولون، أو أي جزء من الجهاز الهضمي مسببة التهابات بسيطة أو شديدة أو تقرحات، وقد تسبب مضاعفات شديدة مثل تضيقات الأمعاء أو انفجارها، أو تكوين خراج بالأمعاء أو البطن، أو ظهور ناسور داخلي بين أجزاء الأمعاء”.

أعراض مرض كرون

ويشير استشاري أمراض الجهاز الهضمي، إلى أن يمكن اكتشاف الإصابة بمرض كرون من خلال عدة أعراض قد تظهر كلها على المريض أو بعضها، كما أنها تختلف من مريض لآخر، وتزيد أو تقل من وقت لآخر، ومن هذه الأعراض:

1- آلام مزمنة خاصة وسط أو يمين أو أسفل البطن.

2- الإسهال المزمن. 

3- نقص الوزن غير المبرر.

4- ارتفاع الحرارة غير معروف السبب.

تشخيص مرض كرون

وعن طرق تشخيص مرض كرون، يفيد دكتور عمرو المستكاوي، بأنه في البداية يتم فحص المريض، ويمكن عمل منظار قولون وفحص الجزء الأخير من الأمعاء الدقيقه، وهو أهم فحص تشخيصي للمرض، عن طريق ملاحظة شكل جدار الأمعاء والقولون بالمنظار من وجود التهابات أو تقرحات، كما يجب أخذ عينة من الأجزاء المصابة ويتم تحليلها، مؤكدًا أن التشخيص يتم فقط بعد تحليل عينة من جدار القولون وليس قبلها.

وينبه أنه في بعض حالات آلام البطن المزمنة بالبطن، والتي لا ترقى للشك في إصابة المريض بمرض كرون، يكون الأمر ليس واضحًا، وهنا يجب عمل تحليل براز لمادة “calprotectin”، والتي تزيد في حالات التهاب القولون ومرض كرون، وتفرق بين الألم الوظيفي أو القولون العصبي والتهاب جدار الأمعاء والقولون، لافتًا إلأى أنها لكن لا تشخص أيضًا، ولكنها تشير إلى ضرورة عمل منظار القولون وأخد عينة وتحليلها.

علاج مرض كرون

ويتابع أن هناك أدوية تقلل من الالتهاب ولكن لا تشفي من مرض كرون بصورة نهائية، لذا يجب الاستمرار على الأدويه بالمتابعة مع الطبيب، ويتم زيادة الأدوية أو جرعاتها حسب الحالة من وقت لآخر، موضحًا أن الأدوية تقلل من النشاط المناعي، ويعد الكروتيزون من أهم الأدوية في الحالات الشديدة.

Read Previous

دراسة: علاقة قوية بين المكسرات والخصوبة

Read Next

8 طرق طبيعية تخلصك من غازات البطن والانتفاخ

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular