ماذا تفعل عندما تتعرض لحرق مفاجيء؟

كتبت: سماح عاشور

الجميع معرضون للحروق، لذلك من المهم تعلم كيفية الوقاية من الحروق المنزلية، والتعرف على أهم الإسعافات الأولية التي يجب القيام بها في حالات الطواريء، حتى الذهاب للطبيب.

يقول الدكتور فتحي خضير، أستاذ جراحات التجميل، إن مشكلة الحروق مشكلة حرارة، لذا لابد من تبريد مكان الحرق بأسرع وقت ممكن، لافتًا إلى أن أنسجة الجسم تخزن الحرارة لفترة من الوقت، بالتالي الاحساس بالحرارة والألم لا ينتهي بمجرد إزالة سبب الحرق، فعادة ما يستمر إحساسك بسخونة مكان الحرق لمدة تصل من نصف ساعة إلى 3 ساعات، حسب كمية الحرارة التي تعرضت لها.

ويضيف:”لابد من تبريد مكان الحرق بوسيلة تبريد غير ملوثة، كفوطة معقمة ومغلية، أو أي كيس خضار مثلج في الفريزر أو زجاجة مثلجة، يتم وضع الفوطة المعقمة حوله ووضعها مكان الحرق لمدة نصف ساعة أو 3 ساعات”، محذرًا من استخدام معجون الأسنان أو البن أو الزيت لتهدئة الحرق، لأنها تزيد المضاعفات، كما أن وضع معجون أسنان يسبب صعوبة للطبيب في تطهير الحرق وقد يتسبب في حدوث تشوهات.

درجات الحرق وعلاجها

ويشير دكتور فتحي خضير، إلى وجود 4 درجات للحروق، أولها الحرق السطحي، ويعاني فيه الشخص من احمرار الجلد وألم مكان الحرق، لكن لا تظهر فقاقيع، ناصحًا باستخدام ملطف للبشرة، أو أي مرهم للحروق به مضاد حيوي خفيف، كما يجب ترك الحرق مكشوف، والحصول على دواء ضد الحساسية، ومسكن للألم، لافتًا إلى أنه لا يجب الحصول على مضاد حيوي في الدرجة الأولى، لأن الحرق معقم بسبب درجة الحرارة بالتالي لن توجد بكتيريا، والمهم هو الحفاظ عليه من التلوث.

ويتالع:”عادة ما يشفى حرق الدرجة الأولى خلال من 3 إلى 5 ايام، ولا يترك أثر فقط بعض التلون في الجلد، ويمكن استخدام كريمات تفتح اللون بعد أسبوعين من الحرق”.

أما عن حروق الدرجة الثانية، شدد أستاذ جراحات التجميل، على ضرورة عدم إزالة الفقاقيع، لأنها تحتوي على بروتين يغذي الجلد ويساعد على التئامه، مضيفًا أن حرق الدرجة الثانية مؤلم أكثر من الدرجة الأولى، وهنا يستخدم المريض مرهم حروق قوي ومسكنات للألم، ويفضل الابتعاد عن المضاد الحيوي إلا إذا فتحت الفاقيع، كما يمكن تغطية الحرق حتى لا يتلوث، او تركه مكشوف في حالة ضمان عدم تعرضه للتلوث.

ويوضح دكتور فتحي خضير، أن حروق الدرجة الثالثة والرابعة تحتاج إلى تدخل جراحي، لأن طبقة الجلد قد أزيلت عن كاملها، وهنا يتدخل الطبيب لإزالة طبقة الجلد الميت، ويتم تعويض الجلد من خلال الترقيع بجزء سطحي من جلد.

Read Previous

تريفيكتا “TREVICTA” أمل جديد لتحسين حياة مرضى “الاضطراب النفسي”

Read Next

إذا كان مستوى نظرك يتغير باستمرار فأنت مصاب بهذا المرض

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular