لهذه الأسباب أنت مطالب بإجراء فحوصات طبية بعد الأربعين

كتبت: أحمد فاخر


غالبًا لا يبادر الشخص بزيارة الطبيب إلا إذا شعر بأعراض مرضية معينة، إلا أن هذا الأمر ليس صحيح، فيجب على الجميع إجراء فحوصات طبية بشكل دوري، وخاصة بعد سن الأربعين، لأنها الطريقة الوحيدة لمعرفة ما إذا كان الشخص يعاني من حالة مرضية أم لا، وبالتالي سهولة العلاج والسيطرة على المرض في بدايته.

يقول الدكتور رضا الوكيل، أستاذ أمراض الباطنة والكبد بطب عين شمس، إن الجميع سواء كانوا رجالًا أو نساءًا  فوق سن الأربعين في حاجة إلى إجراء الفحوصات الطبية بشكل دوري ومنتظم؛ وذلك للتأكد من سلامتهم والحفاظ على صحتهم طوال الوقت.

التغيرات الجسمانية

ويضيف أن  الطبيعة البيولوجية للحالة الجسمانية تتغير بصورة كبيرة نظراً لأن الجسم قد مرت عليه مرحلة مهمة وحيوية من مراحل الحياة وهي مرحلة الشباب التي تسبق سن الأربعين، وبعد الأربعين تظهر على الجسم علامات الشيب والتقدم في العمر بصورة ملحوظة، مع الضعف الملحوظ في القدرة البيولوجية والهرمونية للجسم، وتبدأ البنية الجسمانية في الضعف بصورة تدريجية، خاصة إذا أهمل الإنسان في الإهتمام بصحته العامة، مؤكدًا أن الفحوصات الطبية الشاملة تمكنهم من تحديد المشاكل الجسمانية التي قد تصادفهم في هذه المرحلة الحرجة من العمر”.

التغيرات النفسية

ويتابع:”بعيدًا عن التغيرات الجسمانية والهرمونية في هذه الفترة، هناك أيضاً التغيرات النفسية والمرتبطة بالحالة المزاجية والضغوط الناجمة عن مشاكل الحياة الكثيرة وهذا النوع من الضغوط كبير جداً”، لافتًا إلى أن الرجال أكثر عرضة لتلك الضغوط من النساء، ويؤثر ذلك عليهم بصورة كبيرة وواضحة، ويؤدي إلى إحداث درجة من الاختلال الوظيفي بأعضاء الجسم، الأمر الذي يتطلب بعضاً من الاهتمام بالحالة المزاجية في المرحلة التي تبدأ من سن الأربعين وما فوق، بوصفها مرحلة حرجة من مراحل العمر.

أمراض وراثية

ويشدد الوكيل، على أهمية إجراء الفحوصات الطبية للذين يعانون من الأمراض ذات الطبيعة الوراثية أو العائلية، وذلك لتحديد إحتمال الإصابة بهذه الأمراض في مرحلة متقدمة من العمر من عدمه والسيطرة عليها قبل فوات الأوان، مؤكدًا أن إيجاد العلاج المناسب لهذه الأمراض وتحاشي الإصابة بها في مرحلة مبكرة من العمر تبعد تماماً عن المراحل الحرجة منه، كما أن الاكتشاف المبكر يقي من الإصابة ببعض الأمراض مثل السمنة والنوبات القلبية وأمراض السكر وضغط الدم.

Read Previous

بينها صفار البيض والبرتقال.. أطعمة تعوض نقص الأنسولين بالجسم

Read Next

لا تترك “المحمول” بجانبك أثناء النوم.. يعرضك لمشاكل عديدة

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular