لهذا السبب يجب فحص الطفل بعد 3 أيام من الولادة

كتبت: سماح عاشور

عادة ما يخضع الطفل منذ اللحظات الأولى للولادة إلى العديد من الفحوصات من رأسه حتى أخمص قدميه، وهو يقوم بها طبيب أطفال للتحقق من أي مشاكل قد يعاني منها الطفل، ومن تلك الفحوصات قياس وزنه ومحيط رأسه، وفحص درجة حرارته، إضافة إلى مراقبة لون الطفل وتنفسه ونشاطه.

يقول الدكتور أشرف قاسم، استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة، إن الاطمئنان على الصحة العامة للطفل من الشاغل الأكبر منذ اللحظات الأولى للولادة، فلابد من الاطمئنان من أن الطفل سليم معافى، لا يعاني من أي عيوب خلقية، إضافة إلى تطور الحواس سواء السمع والإبصار واللمس، وانتظام ضربات القلب.

ويضيف:” نسمع ضربات قلب الطفل بعد الولادة مباشرة، ونعيد الفحص مرة أخرى بعد ثلاثة أو أربعة أيام، لأن هناك عيوب خليقية لا تظهر قبل 48 ساعة من الولادة، لذلك من المهم إعادة فحص الطفل مرة أخرى بعد 48 ساعة أو 72 ساعة من الودلاة”.

ونصح بأن يستمر بقاء الأم في المستشفى يوم أو اثنين بعد الولادة، وليس كما هو شائع أن الأم تغادر بعد الولادة بعدة ساعات، لأهمية ذلك في ملاحظة الطفل والتعامل السريع مع أي تطور يظهر عليه، وخاصة متابعة الصفرة، لأن ظهورها خلال 24 ساعة من الولادة مؤشر خطير يتطلب أقصى اهتمام، فكلما ارتفعت الصفرة مبكرًا، كلما كانت قدرة الجسم على تلافي المشكلات قليلة، كما أن ظهور الصفرة في اليوم الأول للولادة يختلف عن اليوم الثاني وهكذا، ويزداد الأمر خطورة في حالة إذا كان الطفل مبتسر وناقص النمو

Read Previous

بينها وجع الدورة وزيادة الإفرازات المهبلية.. 8 علامات للتبويض الجيد

Read Next

انتبه.. حساسية الأنف قد تتحول لربو شعبي في هذه الحالة

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular