للعناق فوائد لا تتخيلها.. يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب

كتبت: أسماء سرور


قال الدكتور هشام ماجد، نائب رئيس مستشفى العباسية للصحة النفسية وعلاج الإدمان، إن مرحلة المراهقة من أكثر المراحل التي تحتاج فيها الفتاة لأن تكون قريبة من والدها، لأنها في هذة المرحلة تكون قد بدأت تشعر بأنوثتها وتميل إلى التعرف على علي الجنس الآخر بشكل أعمق، وحينها يكون الأب هو أول من تصادف في حياتها من هذا الجنس، ولذلك فإن علاقة الأب بإبنته في تلك الفترة تتحكم بشدة في مدى توازنها النفسي.

وأشار ماجد، في تصريحات صحفية، إلى أنه وفقًا لعدة دراسات أقامها الباحثون في جامعة أكسفورد، فإن الفتيات اللاتي كان آباؤهن أكثر قربًا وإنخراطًا في حياتهن كن أقل عرضة لمواجهة مشاكل الصحة العقلية في المستقبل عن غيرهن من الفتيات اللاتي يعانين من علاقات متوترة بآبائهن أو محرومين من الأب، كما في القانون المصري الذي لا يراعي آيه فروق بين الأنماط البشرية ولا أيه حقوق للفتاة المصرية.

وأضاف أنه توجد دراسة أخرى أعدها باحثون في جامعة فاندربيلت بولاية تينيسي بالولايات المتحدة، أن تطور شخصيات الفتيات في مرحلة النضج يرتبط إرتباطًا كبيرًا بشكل علاقتهن بآبائهن، فالفتيات اللاتي حرمن من حنان وعطف الأب أو كانت بينهم علاقات مشتته وضعيفة الترابط بلغن مرحلة النضج مع كل مشكلاتهن في وقت أقصر من الفتيات اللاتي نشأن ضمن عائلات متماسكة ومترابطة عاطفيا.

 وتابع: أكدت أيضًا عدة دراسات عملية أخرى أن كل إنسان طبيعي يحتاج في المتوسط إلى معدل يمتد من أربعة أحضان يوميًا للحفاظ على بقائه علي قيد الحياه، وثمانية أحضان لسلامة مشاعره وأحاسيسه، و12 حضنًا يوميًا من أجل نموه النفسي بصورة تكفي لتغذية إحساسه بالأمان والحب.

وأكد نائب رئيس مستشفي العباسية، أن فوائد العناق لا تقتصر على الجانب النفسي فقط، فعلي الصعيد الصحي، يساعد العناق على زيادة إفراز هرمون “السيرتونين” المسئول عن السعادة، كما يعزز من إفراز هرمون “الأوكسيتوسين” الذي يعمل على تقوية الجهاز المناعي ويقلل من خطر الإصابة بالكثير من الأمراض ويشفي من مشاعر الوحدة والعزلة والغضب، كما يحفز الغدة “الصعترية” التي تنظم وتحافظ علي توازن إنتاج الجسم من خلايا الدم البيضاء.

كما نوه بأن “العناق” يريح العضلات ويخلص الجسم من التوتر ويساعد في القضاء علي الألم؛ عن طريق زيادة الدورة الدموية في الأنسجة الرخوة، كما أنه يحقق أيضا التوازن في الجهاز العصبي، بالإضافة الي أن “العناق” لمدة 10 ثوان فقط يمكنه أن يحسن فورا مزاج الأشخاص بسبب التفاعلات الكيمائية الحيوية والفسيولوجية التي تحدث في الجسم فتعمل علي تحسين الصحة بشكل ملحوظ، كما تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب وتقوي الجهاز المناعي، فيصبح الشخص قادرًا على محاربة الإلتهابات، وتخفيف الإكتئاب ومحاربة التعب والحد من التوتر.

Read Previous

نعمل ايه للوقاية من الحساسية التي تصيب اليدين نتيجة صابون الغسيل ونعالجها إزاي؟

Read Next

أيهما أفضل في الشتاء استخدام الماء البارد أم الدافيء؟

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular