لا يجب اتباع أي نظام غذائي قبل إجراء تلك الفحوصات

كتبت: سماح عاشور


أكد الدكتور كريم نبيل، استشاري التغذية العلاجية، أن النظام الغذائي الصحي والمتوازن لا يوجد به حرمان، فالشخص يتناول كل ما يريده ولكن بالقدر الذي يحتاجه جسمه، لافتًا إلى أنه ليس كل ما هو قليل السعرات عالي القيمة الغذائية، والهدف هو التوازن بينهما.

وأشار إلى أن فقدان الوزن قد يكون سهل حتى إذا بطريقة غير صحية، لكن مع أول رغبة للأكل يزيد الوزن أكثر من الأول، فالمهم هو الحفاظ على الوزن الذي نزل من خلال الأكل الصحي وممارسة الرياضة، إضافة إلى بعض الأدوية والتي تكون عامل مساعد في فترات أولية.

وحذر من الاعتماد على الدواء بشكل أساسي لإنقاص الوزن، لأن جسمك قد يفقد عضل أكثر من الدهون، وقد تقل مستويات السكر في الدم، لذلك يجب أن يكون الدواءعامل مساعد لا أكثر، مشيرًا إلى ضرورة إجراء بعض الفحوصات قبل البدء في أي نظام غذائي لإنقاص الوزن كصورة دم كامة، وظائف الكبد، فحوصات للغدة الدرقية، تحليل بول، تحليل نقرس،  تحليل مستوى الحديد بالدم ومخزون الحديد داخل الجسم، إضافة إلى الكوليسترول.

وأوضح أن النظام الغذائي يختلف وفقًا لكتلة الجسم، فإذا كانت كتلة الجسم مكونة من عضل أكثر من دهون، كما أن الذكور تختلف مكوناتهم الجسمانية عن الإنات، والرياضي يختلف عن غيره، والشخص الذي يتحرك بشكل دائم على مدار اليوم يختلف عن غيره، وأيضًا الكتلة العضلية تفرق كثير فإذا كان الشخص رياضي لابد من زيادة جرعات البروتين في النظام الغذائي، وإذا كانت نسبة الدهون أعلى من العضلات لابد من تقليل نسبة الدهون وزيادة فترات التمارين الرياضة.

وأكد أن العامل النفسي يلعب دورًا كبيرًا في نجاح النظام الغذائي، فلابد أن يسأل المريض نفسه قبل أن يبدأ الريجيم “لماذا أرغب في إنقاص الوزن”، مشيرًا إلى ضرورة التفكير في نفسك وصحتك بعيدًا عن الناس، كما لا يوجد ما يسمى وزن مثالي المهم الوزن الصحي، فعلى سبيل المثال إذا كان طولك 160 سم ووزنك 60 كيلو فهذا وزن مثالي لكنه قد يكون غير صحي لأنه فقد عضل أكثر من الدهون وفي هذه الحالة يمكن أن يزيد الوزن 3 أو 4 كيلو، تعويضًا للكتلة العضلية المفقودة  نتيجة النظام الغذائي الخاطيء.

Read Previous

أشهر العيوب الخلقية في حديثي الولادة وتوقيت علاجها

Read Next

كيف يتم تجهيز الرجل قبل الحقن المجهري؟

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular