كيف تتغلب على الأرق؟

كتبت: سماح عاشور

من منا لم يصادف يومًا صعوبة في النوم أو ما نطلق عليه الأرق، وتفشل معه كل المحاولات في الحصول على نوم هاديء، مما يضطره في النهاية إلى اللجوء إلى الطبيب.

وللتغلب على الأرق، يقول الدكتور أيمن الهادي، استشاري جراحة العظام والمفاصل:” يوجد علاج تقليدي لأسباب الأرق، حيث يتم فحص هذه الأسباب وملائمة العلاج المناسب، إذا كانت هناك مشكلة صحية, أو آلام تشكل السبب، فيتم علاجها بواسطة الأدوية وبشكل غير مباشر فإن ذلك ينهي الأرق، ولكن إذا تضرر النوم نتيجة لأخذ الادوية، فيجب تغيير الدواء أو تغيير الجرعة وموعدها”.

 الحبوب المنومة

وأضاف الهادي، أنه في كثير من الأحيان يتم إعطاء المريض الحبوب المنومة لكي تساعده على النوم، ولكن النوم يصبح سطحي، وقد يتطور التعود على الحبوب ومن ثم نضطر الى رفع الجرعة للحصول على نفس التأثير، كما أن لها آثار جانبية مزعجة مثل النعاس في النهار، وتقلب في الحالات المزاجية، بالإضافة إلى صعوبة التركيز ومشاكل في الذاكرة.

علاج المرض

وأشار إلى أنه إذا كان ذلك مرض فينبغي التعامل معه وعلاج مصدر المشكلة، فعلى سبيل المثال، إذا كان هناك نقص في السكر في الدم، فمن المهم خلق توازن في مستويات السكر في الدم عن طريق التغذية السليمة، وإذا كان هناك توقف في التنفس أثناء النوم، ففي كثير من الحالات قد يقضي خفض الوزن على هذه الظاهرة تمامًا، كما يمكن للمعالج الطبيعي أن يساعد بواسطة تقنيات الاسترخاء، التنفس، التأمل.

ممارسة الرياضة

وأكد دكتور أيمن الهادي، أن النشاط البدني جدًا، فهو يساعد على النوم بشكل أسرع, لذا يجب الحرص على عدم ممارسة الرياضة في وقت قريب من موعد النوم، وإنما قبل ثلاث ساعات على الأقل.

نظام النوم

وشدد على ضرورة الحفاظ على ساعات ثابتة للذهاب إلى الفراش بنية النوم، حتى لو لم ننام، وكذلك على ساعات ثابتة للاستيقاظ في الصباح، وهذا الروتين يجب أن يشمل عطلة نهاية الأسبوع، من أجل عدم إرباك الجسم.

ونصح الهادي، بعدم الذهاب الى النوم جائعين، فهذا قد يؤدي إلى انخفاض مستوى السكر في الدم مما يؤدي إلى افراز الجسم المواد المنشطة، كما أن الوجبات الثقيلة غير مرغوب فيها وتصعب عملية النوم، ويوصى باختيار حبة من الفاكهة، وجبة من دقيق الشوفان الكامل، كما نصح بالامتناع عن التدخين والكافيين. 

بيئة النوم

أكد دكتور أيمن الهادي، أهمية مكان النوم، قائلًا:”إذا كنتم لا تحبون غرفة النوم، وإذا كانت غير مريحه لكم، فمن المهم تغيرها، وفي كثير من الحالات، فإن ترتيب الغرفة وإزالة كل ما تحت السرير يحسن النوم. ومن المهم أن تكون الفرشة والوسادة مريحة، ويفضل الحفاظ على التهوية, والظلمة والهدوء في غرفة النوم”، بالإضافة إلى عدم النظر إلى الساعة ومحاولة تخمين الوقت.

Read Previous

ما هو مرض فتق الحجاب الحاجز؟ وكيف يمكن علاجه؟

Read Next

ماذا تفعلي في حال ابتلاع طفلك جسم غريب؟.. تجنبي الوصفات الشعبية

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular