كل ما تريد معرفته عن القرنية المخروطية.. الأسباب والأعراض والعلاج

كتبت: اميرة محمد

أحيانًا ولأسباب غير معلومة تبرز القرنية إلى الخارج وتأخذ شكل المخروط، مما يؤثر بشكل كبير على قوة النظر بسبب الانحراف الناتج عن التحدب، ويعرف هذا بمرض “القرنية المخروطية”، والذي يؤدي تدني شديد في الرؤية إذا لم يعالج بالطريقة الصحيحة.

وعن أسباب القرنية المخروطية، يقول الدكتور أشرف حسن سليمان، استشاري جراحات تصحيح عيوب الإبصار والمياه البيضاء والقرنية، إن هذا المرض يؤدي إلى حدوث تحدب في القرنية خارج عن التحدب الطبيعي مع وجود انحراف غير منتظم، ويعد العامل الوراثي أحد أسباب الإصابة به، ويوجد سبب آخر مكتسب يؤدي إلى انبعاج القرنية، وينتج عن عمليات الليزك الخاطئة.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ”شفاء”، أن أعراض مرض القرنية المخروطية تتمثل  في وجود هالات حول الضوء، وحدوث ضعف شديد في الرؤية، وتغيير مستمر في النظارة، مشيرًا إلى هذه الأعراض تظهر عند سن البلوغ.

ونوه استشاري طب العيون، إلى أنه يوجد عدة طرق لعلاج القرنية المخروطية منها؛ تثبيت القرنية أي تعرض العين لفيتامين “B2” بتركيز من القطرات والأشعة الفوق البنفسجية، ويمكن العلاج أيضًا عن طريق زرع حلقات بالفيمتو ليزر، وهي عبارة عن دعامات داخل القرنية بالفيمتو ليزر مع التثبيت، وفي المراحل المتقدمة من المرض يحتاج المريض لإجراء زراعة قرنية بالفيمتو ليزر طبقي أو نافذ.

وأشار دكتور أشرف سليمان، إلى أن الوقاية من مرض القرنية المخروطية الناتج عن الوراثة يتم من خلال التشخيص والفحص المبكر، وإجراء فحص دوري كل 6 شهور خاصة لمرضى الاستجماتيزم، وهم الأشخاص الذين يعانون من ضبابية في الرؤية، مشددًا على ضرورة فحص عيون الأطفال عند عمر  3 سنوات، لأن الأطفال الذين يحتاجون إلى فحص قبل سن 3 سنوات يعانون من دموع مزمنة في العين أو نسبة حول.

Read Previous

عندما يجتمع القيء والإسهال.. 3 طرق لحماية طفلك من الجفاف

Read Next

د.عادل نور الدين: نسب نجاح عمليات زراعة الشعر تصل إلى 90%

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular