في اليوم العالمي للدرن.. كيف تقي نفسك من الإصابة؟

كتبت: أسماء سرور

يصادف اليوم، 24 مارس، احتفال بيوم الدرن العالمي، في محاولة لرفع وعي الجمهور بالعواقف المدمرة لذلك المرض صحيًا واجتماعيًا واقتصاديًا. ويعد مرض الدرن أو السل، من الأمراض المعدية، ويسببه ميكروب الدرن.

حذر الدكتور عصام المغازي، رئيس جمعية مكافحة التدخين والدرن وأمراض الصدر بالقاهرة، من خطورة عدم علاج مرض الدرن، لافتًا إلى أن المصاب بالمرض يسبب العدوى لـ15 شخص في السنة، كما أنه يؤثر على الشريحة المنتجة في المجتمع، حيث تكثر الإصابة في الشريحة العمرية من 15 – 44 سنة، وبالتالي يؤثر على الاقتصاد القومي.

وأكد أن مصر حققت نجاحًا ملحوظًا في مجال مكافحة الدرن، حيث انخفضت نسبة الإصابة السنوية بالدرن من 34 حالة لكل 100 ألف من السكان عام 1990 إلى 13 حالة حاليًا، كما حققت نتائج علاج مرضى الدرن نسبة نجاح بلغت 87% مما يعطي الأمل في إمكانية القضاء على هذا المرض تمامًا في مصر.

هل ينتقل الدرن للإنسان بسهولة؟

وأوضح أن على الرغم من أن الدرن مرض معدي، إلا أنه لا ينتقل بسهولة للإنسان؛ لأن العدوى تحدث بصفة عامة عن طريق الاختلاط الوثيق بمريض الدرن لمدة طويلة لا تقل عن 8 ساعات، لافتًا إلى أن الازدحام في المنزل وأماكن العمل عامل هام للإصابة بالعدوى.

وأفاد بأن معظم الذين يلتقطون عدوى الدرن لا ينقلون المرض ولا يمرضون لأن جهازهم المناعي يحاصر جراثيم الدرن، ولكن 5 – 10% فقط من المصابين بالعدوى يصابون بالمرض، وذلك عندما يضعف الجهاز المناعي لديهم.

الوقاية من الإصابة بالدرن

وأشار دكتور عصام المغازي، إلى أن هناك عدة طرق للوقاية من الإصابة بالدرن هي:

1- اكتشاف وعلاج حالات الدرن الإيجابية البصاق لأنها مصدر العدوى.

2- الكشف الطبي المبكر عند الشعور بالكحة لمدة أكثر من إسبوعين.

3- التطعيم المبكر بلقاح البى سى جى بالنسبة للأطفال حديثى الولادة.

4- الكشف على المخالطين لمريض الدرن.

5- العادات الصحية السليمة مثل عدم البصق على الأرض، أو العطس في وجه الآخرين.

6- المسكن الصحي مع التهوية الجيدة والشمس تساعدان على قتل ميكروب الدرن.

Read Previous

استشاري جراحة يحذر من كثرة تناول الملينات.. ويوضح العلاج الأمثل للإمساك

Read Next

احمي قلبك من الأمراض بـ8 خطوات بسيطة

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular