ضمور العضلات.. الأسباب والأعراض

كتبت: دعاء علي

ضمور العضلات مرض يُفقد صاحبه الحركة تدريجياً، فمن قمة النشاط إلى كرسي متحرك، لكن لا تقتصر أعراضه على شلل الحركة، وإنما تتطور إلى شلل في أجهزة الجسم ومنها القلب، ليفارق المريض الحياة.

 ومن المؤسف أنه لم يتم التوصل لأي علاج لهذا المرض حتى الآن، باستثناء الضمور العضلي الشوكي الذي يصيب الأطفال، وبالرغم من تكلفته الباهظة إلا أنه ليس علاجًا شافيًا، ويقتصر على تحسين حالة المريض.

أكد الدكتور طارق توفيق، أستاذ المخ والأعصاب بكلية طب القصر العينى، أن ضمور العضلات يصيب فئات عمرية مختلفة، ويختار أنواع معينة من العضلات، فيصيب  أحيانًا عضلات الكتف والحوض، وأحياناً يصيب الرجال دون السيدات، فمرض “الدوشن” يصيب الرجال أكثر من السيدات لأسباب وراثية.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ”شفاء”، أنه لا يوجد أي حصر لمرضى الضمور في مصر، مؤكدًا أن المرض ليس شائعًا وعدد المرضى قليل جدًا، كما أن العلاجات غير متطورة.

وأشار توفيق، إلى أن أعراض ضمور العضلات تبدأ بصعوبة في المشي وبالتحديد صعود السلالم، وصعوبة عند الجلوس على الأرض ومحاولة الوقوف، وغالبًا يكون  هناك علاقة وراثية أو مرض وراثي فى العائلة.

وأوضح أستاذ المخ والأعصاب، أن تشخيص ضمور العضلات يتم من خلال الفحص الإكلينيكى، ورسم العضلات والأعصاب، وبعض التحليلات المعملية، منوهًا إلى أنه لم يتم  التوصل إلى علاج شافٍ للمرض حتى الآن، إلا أن هناك أدوية تعمل على تحسن الحالة ومنع تقدم المرض، ومنها العلاجات الجينية، لكنها باهظة التكلفة، وجميعها تحت البحث والدراسة.

Read Previous

3 مخاطر لجفاف الجسم.. تجنبها

Read Next

أسباب التشوهات الخلقية للأجنة.. وبيانات عالمية تنذر بالخطر

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular