د.هشام الحفناوي يكشف عن أسباب إصابة الأطفال بالسكر

كتبت: أميرة محمد

ترتفع معدلات الإصابة بمرض السكري في جميع أنحاء العالم، حيث تحتل مصر المركز التاسع عالميًا في تعداد المصابين بالمرض، ومن المتوقع أن تصل إلى المرتبة الثامنة بحلول عام 2030، والأخطر من تلك الإحصائيات هو زيادة رقعة الإصابة بالمرض بين الأطفال.

كشف الدكتور هشام الحفناوي، عميد معهد السكر، عن إصابة 8 مليون مواطنًا بمرض السكر في مصر، ووجود ما يقرب من 8 مليون آخرين يجهلون إصابتهم بالمرض السكر، موضحًا أن نصف هؤلاء لديهم استعداد الإصابة بمرض السكر، ويجب منع إصابتهم من خلال ممارسة الرياضة، وخفض الوزن والتغذية السليمة.

ولفت في تصريحات خاصة لـ”شفاء”، إلى أن 1 من كل ألف طفل في عمر المدرسة  لديهم السكر من  النوع الأول، موضحًا أن سكر النوع الأول ليس له علاقة بالوراثة، وهو عبارة عن تدمير ذاتي في الخلايا التي تفرز الأنسولين؛ نتيجة خلل في التركيبة المناعية، وهذه الخلايا لا يرثها الطفل من الأب والأم ويكونها بنفسه، مما يؤدي إلى تدمير90% من الخلايا المكونة للأنسولين، وقديمًا كان يسمى  بالسكر المعتمد على الأنسولين.

وأضاف عميد معهد السكر، أن علاج هذا النوع من السكر هو حقن الأنسولين، لكي ينتظم الأنسولين في الجسم، ويمارس الطفل حياته بصورة طبيعية، مشيرًا إلى أن الأدوية التي توفرت مؤخرًا تعمل على خروج نسب السكر من البول بدلًا من تركزه في الدم، ويتم تنظيم العديد من المؤتمرات الطبية بمشاركة شباب الأطباء وأساتذة علاج السكر في كل المحافظات؛ لتدريب الأطباء واضطلاعهم على الجديد في علاجات السكر وكيفية استخدامها، خاصة أن هناك الجديد يوميًا في أدوية علاج السكر، ويجب ان يتعلم الطبيب كيفية اختيار الدواء المناسب للمريض، فليس كل ما هو جديد يصلح للجسم.

Read Previous

٦ حالات تجبر الحامل على الولادة القيصرية

Read Next

3 طرق جديدة لعلاج الضعف الجنسي.. أبرزها ربط الأوردة

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular