تعرف على العلاجات المتاحة لفيروس “B”

كتبت: سماح عاشور

يقول الدكتور عمرو المستكاوي، استشاري أمراض الكبد والجهاز الهضمي، إن هناك الكثير من الأدوية المستخدمة لعلاج فيروس “B”، وذلك بخلاف ما يعتقده الكثيرون، لافتًا إلى أن عقار “الإنترفيرون” أثبت فاعلية كبيرة في علاج نحو  30% من المرضى، كما تم الآن اعتماد عقارات جديدة مشتقة من الإنترفيرون وهي “بيج-إنترفيرون”.

وأضاف أن دواء “لاموفيدين” أثبت فاعلية كبيرة أيضًا حديثًا في علاج الفيروس، ويتم العلاج به حاليًا، إضافة إلى مادة  “”ENTACAVIR وهو متوفر ونتائجه جيدة، مؤكدًا أن الأبحاث مازالت مستمرة لإيجاد أدوية أخرى ذات فاعلية كبيرة وأقل مضاعفات.

وأشار المستكاوي، إلى أن عقار “لاموفيدين، عبارة عن أقراص يتم تناوله عن طريق الفم مرة واحدة يومياً، ويتميز بأنه لا يتفاعل مع أي أدوية أخرى، كما أنه آمن من المضاعفات، ويمكن استخدامه لفترات طويلة دون وجود أعراض جانبية تذكر، كما يتميز برخص سعره إذا ما قورن بأنواع العلاج الأخرى المضادة للفيروسات، كما يمكن استخدامه في مرض التليف الكبدي، حيث أثبتت الأبحاث العلمية فاعليته في منع التدهور إلى التليف الكبدي.

وتابع أن الأبحاث والتجارب أثبتت كفاءة عقار “لاموفيدين في علاج جميع الأنواع الجينية لفيروس “”B، سواء النوع الشرس أو النوع المتحور المنتشر في مصر، والذي لا يستجيب للأنواع الأخرى من مضادات الفيروسات، حتى مع طول فترة استخدامها، مؤكدًا أن فاعلية هذا الدواء أيضًا لا تتأثر بعمر المريض، كما يمكن استخدامه للمرضى الذين سبق علاجهم بالانترفيرون، وكذلك بعد عمليات زراعة الكبد والكلى، ومع مثبطات الأورام وسرطان الدم.

وشدد استشاري أمراض الكبد، على ضرورة إجراء اختبار PCR للفيروس على فترات متكررة، خاصة في حالات الإصابة بالنوع المتحور من الفيروس، حيث يكمن هذا النوع بالجسم مع عدم ظهور الدلالات المعتادة، لذا يجب أن يستمر علاج المصاب بالفيروس حتى يصبح هذا الاختبار سلبياً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى