تعرف على التغذية المناسبة لمريض تكميم المعدة

كتبت: أسماء سرور

يقول الدكتور وليد إبراهيم، أستاذ جراحات السمنة المفرطة، إن التكميم هو تصغير حجم المعدة من خلال استئصال جزء منها وفقًا لمقاييس محددة عالميًا تتراوح من 32 إلى 42 فرنش- وحدة قياس بالطريقة الفرنسية- ولها ما يوازيه بوحدات القياس الأخرى، لافتًا إلى أن الجزء الذي يتم استئصاله هو الجزء العلوي، ويتواجد به هرمون الجوع أو مركز الإحساس بالجوع، وبعد العملية لا يختفي لكنه يقل كثيراً.

ويضيف أن حجم المعدة مختلف من شخص لآخر، وليس بالضرورة أن الشخص الذي يصل وزنه إلى 150 كيلو جرام معدته كبيرة والشخص الذي وزنه 90 كيلو جرام معدته صغيرة.

ويشير إلى أن تصغير المعدة يجعل تناول أي كمية أكل قليلة تملئ الجزء المتبقي من المعدة، ويعطي احساس بالشبع بعد تناول كمية قليلة من الأكل، فالشخص الطبيعي يتوقف عن الأكل حينما تمتلئ المعدة تمامًا، ويتم إرسال إشارات إلى المخ تخبره بالشعور بالشبع. ويشدد على ضرورة أن يكون المرضى على دراية بفكرة عملية تكميم المعدة، والتكيف معها بما يضمن وصول النتائج إلى 100%.

النظام الغذائي المناسب للتكميم

ويوضح الدكتور وليد إبراهيم، أن الأكل صعب الهضم والامتصاص، مثل النشويات المعقدة والبروتينات، هو الأنسب بعد عملية التكميم، لأنه يساعد على الشعور بالشبع لفترات أطول، وفي نفس الوقت لا يمتص عن طريق الجدار، لكنه يؤكد ضرورة تجنب تناول النواشف مثل السوداني والمكسرات التي تحتوي على سعرات عالية، وكذلك الشيكولاتة والحلويات، بالإضافة إلى السوائل ذات السعرات الحرارية العالية مثل المشروبات الغازية.

ويضيف:”قد يلجأ الطبيب إلى إعطاء الشخص السكريات عالية السعرات لكسر حاجز الثبات في الوزن الذي يمكن أن يحدث على مدار الـ12 شهر الأولى بعد العملية، بسبب التكيف مثل ما يحدث في الريجيم، فالريجيم يفشل في الكثير من الأحيان رغم التزام كافة تعليماته لأن الجسم تعود عليه، لذلك ينصح وقتها يتغير النظام الغذائي، وبالتالي يتغير الوزن.

Read Previous

الحول يمكن أن يقضي على عين طفلك.. والليزك لا يعالجه نهائيًا

Read Next

تعرف على أسباب الصدفية.. وهل ينتقل المرض للأطفال؟

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular