تعرف على الأمراض التي تعالجها عملية تحويل المسار

كتبت: سماح عاشور

قال الدكتور وليد إبراهيم، استشاري جراحات السمنة والمناظير، إن عملية تحويل المسار لعلاج السمنة المفرطة، تعتبر عملية علاجية أكثر منها جراحة لتقليل الوزن، فخلال العملية يتم عمل توصيلة بين المعدة والأمعاء على بعد مترين من الإثني عشر، ويترتب على ذلك العديد من المزايا ليس فقط إنقاص الوزن.

وأوضح أن هرمون الأمعاء تغير فيعطي المريض إحساس بالشبع، كما تفرز هرمونات تعيد نشاط البنكرياس، إضافة إلى تنشيط الخصوبة وزيادة نسبة الإخصاب، وعلاج السكر وارتفاع الكوليسترول والضغط، كما تساعد على تحسن تدفق الدم إلى القلب، بالتالي تعتبر عملية تحويل المسار علاج لكثير من المشكلات الصحية.

وأضاف أن تحويل المسار عملية علاجية مناسبة للفئة العمرية فوق 45 سنة، بينما تناسب تكميم المعدة الأوزان الكبيرة كما أنها أسرع في نزول الوزن في أول 6 شهور من إجراء الجراحة، بخلاف تحويل المسار نتيجته تدريجية وقد يحتاج الشخص من سنتين أو سنتين ونصف للوصول إلى الوزن الذي يصل إليه خلال سنة إذا أجرى تكميم المعدة.

وتابع:”المريض في عملية تحويل المسار يضطر إلى الحصول على الفيتامينات طوال العمر، بينما في التكميم قد يحصل عليها بصفة مؤقتة خاصة في أول 6 شهور”.

Read Previous

متى يحتاج طفلك إلى نظارة طبية؟

Read Next

12 نصيحة للتغلب على الإرهاق المصاحب للروماتويد

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular