بينها النسيان وتقلب المزاج.. علامات تدل على مرض الزهايمر

توجد مجموعة من الأعراض والعلامات التي تدل على إصابة أحد الأشخاص بمرض الزهايمر، الذي يؤثر على الذاكرة، ويتسبب بنحو 80% من حالات الخرف، وفق ما ذكر موقع “هيلثي آند بريتي”.

النسيان المتكرر

نعتقد في كثير من الأحيان أن فقدان الذاكرة جزء من الشيخوخة، لكن إن كنت تعاني كثيرا من النسيان الناتج عن الإجهاد أو القلق أو الاكتئاب، حتى في مرحلة الشباب، فهذا مؤشر حيوي على مرض الزهايمر.

تقلب المزاج

تقلبات المزاج شائع جدًا لدى الأشخاص الذين يعانون من الزهايمر. ومن الأسباب الرئيسية وراء ذلك هي الخوف والارتباك والتعب والشعور بالإرهاق، والفشل في محاولة فهم العالم من حولنا.

ضعف التقدير

إن كنت لا تحسن تقدير الأمور، وتتصرف على الدوم بناء على قواعد تأتي بنتائج عكسية، فاعلم أنك تعاني من بدايات الزهايمر. وأظهرت الدراسات أن القرارات الضعيفة أو المختلة سمة بارزة في الأشخاص الذين يعانون من مرض الزهايمر.

فقدان المال

أحد الأعراض الرئيسية لمرض الزهايمر هو أن المريض يبدأ فجأة في فقدان أمواله ويواجه صعوبة في التعامل معها، ولا يمكنه أن يتذكر ما إذا كان قد دفع الفواتير أم لا، وفي حالات كثيرة تختلط لديه أرقام المبالغ.

صعوبة بالمهام العادية

يواجه مرضى الزهايمر صعوبة في أداء المهام اليومية العادية، كأن ينسى أحدهم كيف يغلي الماء أو ينسى وضع التوابل في الطعام أو أن ينسى ما هو الطبق المفضل لديه أو حتى الجانب الذي يفضل النوم عليه.

سوء التخطيط وعدم التركيز

يجد مرضى الزهايمر صعوبة في اتباع الخطط، بل قد ينسون أنهم وضعوا الخطة أصلًا، مما يجعل الأمور تنهار. كما يواجهون صعوبة في التركيز عند تنفيذ الخطط، أو يركزون على شيء واحد وينسون بقية العناصر.

وضع الأشياء في غير محلها

من الطبيعي أن ينسى الإنسان أين وضع مفاتيح سيارته، لكن بالنسبة لمرضى ألزهايمر قد يكون من الطبيعي أن ينسى أحدهم الجوارب في الثلاجة، وإن تكرر هذا الفعل، فاعلم أن هذه بدايات الخرف.

 عدم إدراك الوقت

يمكن أن تبدو خمس دقائق كأنها خمس ساعات للشخص المصاب بمرض الزهايمر، لذا قد يظن الزوج أن زوجته قد اختفت لساعات أو حتى أسابيع، رغم أن غابت لدقائق معدودة. كما يمكن أن ينسى مرضى المكان الذي يعيشون فيه.

صعوبة التواصل

من الشائع جدًا بين مرضى الزهايمر في بعض الأحيان أن ينسى أحدهم مسار الكلام، ويفتقد للكلمات في منتصف الحديث. وقد يلجأ آخرون إلى استخدام نفس الكلمات مرارًا وتكرارًا.

التجول بلا هدف

تقول الأبحاث إن ما يقرب من 60% من مرضى الخرف يفقدون الإحساس الكامل بمحيطهم ويتجولون بلا هدف. وقد يتخيل أحدهم أنه قد غادر المنزل، لكن في الحقيقة لا يزال يجلس على الأريكة.

Read Previous

هل يمكن أن يصاب الطفل بالمياه البيضاء على العين؟

Read Next

إذا كنت لا تستطيع النوم إلا على جانب واحد.. قد تكون مصاب بالدوار الحميد

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular