بعيدًا عن الحلاوة والأكلات الدسمة.. 5 فيتامينات مفيدة لصحة المرضعة


مع بداية شهور الحمل تفقد الأم الكثير من الفيتامينات والعناصر الغذائية المهمة من جسمها، حيث تنتقل هذه الفيتامينات إلى الجنين لتساعده على بناء جسمه، ولا يتبقى  من هذه الفيتامينات داخل جسم الأم سوى القليل بعد الولادة.

يقول الدكتور هشام الشاعر، أستاذ أمراض النساء والتوليد والعقم بكلية الطب قصر العيني، إن كثير من الأمهات تظن أنه بانتهاء فترة الحمل تنتهي فرصتها في تناول الفيتامينات، إلا أن هذا من الأمور الخاطئة؛ لأن الأم في مرحلة الرضاعة لا تكون بحاجة إلى تناول الحلاوة الطحينية أو الأكلات الدسمة، التي تسبب في زيادة الوزن بصورة كبيرة، ولكنها بحاجة إلى تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية، كي تستطيع تعويض ما فقدت ولتكون بصحة جيدة.

ويقدم “الشاعر”، مجموعة من الفيتامينات التي يجب أن تتناولها الأم خلال فترة الرضاعة لتمنحها الصحة، هذا بالإضافة إلى الغذاء المتوازن حتى لا تصاب بالمضاعفات أو الإرهاق. 

1- فيتامين “ج”:

يشكل عنصرًا أساسيًا وضروريًا للأم المرضعة، فهو يعمل على تقوية الجهاز المناعي والحماية من الأمراض، كما يساعد في استعادة العافية بسرعة، ويعد من الفيتامينات التي يقل تركيزها في جسم المرأة بعد الولادة، لذا يجب على الأم الحصول على أقراص من هذا الفيتامين، أو تناول كميات كبيرة من الأطعمة التي .يحتوي عليها، مثل: الجوافة والبرتقال لتعويض ما فقدته

2- فيتامين “د”:

يصبح تعرض الأم لأشعة الشمس المباشرة بعد الولادة من الأمور الصعبة، كما أنه غير موجود بكثرة في الطعام، فيجب عليها الحصول على فيتامين “د” من المكملات الغذائية، حيث يساعد على تحسين صحة العظام بعد الولادة والحد من الآلام المرافقة خلال هذه الفترة، ويساعد أيضًا على امتصاص الكالسيوم في الجسم.

3- الحديد:

الحديد من الفيتامينات المهمة جدًا لصحة الأم المرضعة لتجنب إصابتها بالأنيميا، حيث إنها قد فقدت الكثير من الحديد الموجود في جسمها خلال الولادة ومرحلة النفاس،  وتصبح من أبرز علامات نقص الحديد لدى الأم المرضعة الإحساس بالإرهاق والدوار، ويفضل تناول الحديد بعد تناول عصير البرتقال أو الليمون لاحتوائهما على فيتامين “ج”، الذي يساعد على سرعة امتصاص الجسم للحديد.

4- أوميجا 3:

يجب أن تستمر الأم المرضعة في تناول أوميجا 3 بعد الولادة، فهو يعد من المكملات الغذائية المهمة، حيث أثبتت بعض الدراسات أنه يؤثر بشكل مباشر على تنشيط المخ لدى الأطفال الرضع.

5- الكالسيوم:

تحتاج الأم خلال فترة الرضاعة إلى تعويض ما فقده الجسم من الكالسيوم خلال فترة الحمل، لذا يجب عليها تناول الحليب والمكسرات بكميات مناسبة، مع الحرص على تناول ما يقرب من 1000 ملجم من حبوب الكالسيوم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى