انتبه.. حساسية الأنف قد تتحول لربو شعبي في هذه الحالة

كتبت: سماح عاشور


قال الدكتور عادل خطاب، أستاذ الأمراض الصدرية بطب عين شمس، إن أرقام الإصابة بحساسية الصدر أو الربو الشعبي على الصعيد العالمي مفزعة، حيث وصلت نسب الإصابة نحو 18%، وتتفاوت تلك النسبة من دولة لأخرى، وتصل النسبة في مصر من 7 إلى 10%، مشيرًا إلى أن حساسية الصدر تصيب الأطفال أكثر من الكبار، رغم الأدوية الحديثة والتكنولوجيا في التشخيص.

وأضاف أن حساسية الأنف أو الصدر تنتشر بكثرة خلال تلك الفترة التي تشهد تقلبات جوية مستمرة إضافة إلى حبوب اللقاح، مشيرًا إلى أن حساسية الصدر والأنف مرتبطان ببعض، فحوالي80% من مصابي حساسية الأنف بعد فترة يعانون من حساسية الصدر، و40% من مرضى حساسية الصدر يعانون من حساسية الأنف أيضًا.

وتابع أن سبب الحساسية عمومًا استعداد شخصي وملوثات البيئة، موضحًا أن الاستعداد الشخصي ليس شرطًا أن يكون وراثي، فقد يكون استعداد جيني، بمعنى قد يولد الطفل لأب وأم لا يعانون من الحساسية، لكن بمجرد وجوده في بيئة بها مهيجات تظهر لديه الحساسية، وحذر من خطورة التلوث الداخلي قائلًا:” الناس دائمًا ما تخاف من الملوثات الخارجية سواء عوادم السيارات والمصانع، أو من حبوب اللقاح، متناسين الخطر الأكبر وهو التلوث الداخلى في المنزل.

وأوضح أن التدخين حتى إذا كان خارج المنزل، وحشرة الفراش، واستخدام الفحم في المدفأة، والمبيدات الحشرية، ووجود الحيوانات الأليفة داخل المنزل، أخطر بكثير من الملوثات الخارجية، ناصحًا بتعريض فرش المنزل للتهوية، وتهوية المنزل، وعدم استخدام منظفات ذات رائحة نفاذة، لافتًا إلى أن الكورتيزون حجر الأساس في علاج حساسية الصدر والأنف، وفي حال استخدامه بالكمية الموصوفة من جانب الطبيب لا يسبب أي أضرار أو آثار جانبية، حتى أنه مسموح للحوامل.

ونوه بأن امتناع البعض عن استخدام الكورتيزون في علاج الحساسية يؤدي إلى تطورها ووصولها إلى درجة لن يفيد فيها البخاخ، محذرًا من خطورة استخدام نقاط الأنف والتي قد تؤدي إلى كوي الغشاء المخاطي للأنف وإزالته، لذا لابد من الاهتمام بحاسية الأنف حتى لا تتطور إلى حساسية صدر أيضًا.

واستطرد:”الشخص الذي يعاني من حساسية في أكثر من مكان فمثلًا يعاني من حساسية أنف وصدر وجلد، يطلق عليه بأنه يعاني “تحسس عام” وهنا لابد من إجراء دلالات حساسية واختبار مهيجات”، مؤكدًا أن الحساسية تنام ولا تموت، أي تظهر في مواسم معينة وتختفي في مواسم أخرى.

Read Previous

لهذا السبب يجب فحص الطفل بعد 3 أيام من الولادة

Read Next

لكل أم تجنبي تلك التصرفات.. قد تؤذي طفلك دون أن تدري

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular