الفرق بين المشيمة الملتصقة والمتقدمة.. أيهما أكثر خطورة؟

كتبت: سماح عاشور

“المشيمة الملتصقة والمتقدمة” من الأمور التي لا تنتبه إليها الكثير من السيدات خلال فترة الحمل، رغم خطورتها والتي يمكن أن تصل إلى استئصال الرحم، أو التأثير على الجنين كون المشيمة هي وسيلة التغذية بين الأم والطفل.

يقول دكتور عادل أبو الحسن، استشاري أمراض النساء والتوليد، إن المشيمة من أهم الأعضاء الموجودة في جسم المرأة، حيث تقوم بوظائف مهمة للطفل تتمثل في توصيل الأكسجين والدم والمياه للجنين، وهي المسئولة عن وظائف الإخراج، كما أنها تفرز الهرمونات المسئولة عن الحمل واستمراره، ونمو وسلامة الجنين طوال فترة الحمل من الشهر الثالث حتى التاسع.

ويضيف:”يصل وزن المشيمة إلى نصف كيلو، وتوجد دائمًا في أعلى الرحم فوق مستوى الجنين”، موضحًا أنه إذا تغير مكانها أو تغير التصاقها  بالطريقة الطبيعية في جدار الرحم يطلق على هذه الحالة “المشيمة الملتصقة” ويترتب عليها مشاكل عديدة للسيدة الحامل منها نزيف حاد، أو فقدان الرحم”.

ويشير استشاري أمراض النساء، إلى وجود طبقة فاصلة بين الرحم والمشيمة، وفي حالة عدم وجود هذه الطبقة تتغلغل المشيمة في جدار الرحم على 3 درجات؛ إما تغلغل سطحي أو تغلغل في جدار الرحم الداخلي، أو تتجاوز جدار الرحم وتصل للمثانة البولية، وهذا أخطر أنواع المشيمة الملتصقة.

أسباب المشيمة الملتصقة

ويتابع دكتور عادل أبو الحسن، أن واحدة من بين 530 سيدة حامل تحدث لها مشيمة ملتصقة وهو رقم كبير جدًا ناتج عن عدة عوامل منها؛

1- زيادة معدلات الولادة القيصرية.

2- زيادة عمليات الكحت.

3- استئصال أورام ليفية بطريقة خاطئة.

4- اسئتصال بطانة الرحم الداخلية بالمناظير.

5- الالتهابات المزمنة والمتكررة داخل بطانة الرحم.

ويشدد استشاري أمراض النساء، على ضرورة الحذر عن اتخاذ قرار الولادة القيصرية، وكذلك أثناء عمليات الكحت حتى لا نجور عن الطبقة المسئولة عن فصل المشيمة عن جدار الرحم.

أعراض المشيمة الملتصقة

وينوه أبو الحسن، إلى وجود عدة أعراض تصاحب المشيمة الملتصقة منها؛ 

– حدوث نوبات من النزيف المتقطع أثناء الحمل، سواء في أول 3 شهور أو في منتصف شهور الحمل أو في آخر 3 شهور.

– شعور الحامل بثقل باستمرار في مكان الجرح القيصري السابق.

– قلة حركة الجنين.

المشيمة المتقدمة

ويوضح أن المشيمة المتقدمة هي سقوط المشيمة من مكانها في أعلى الرحم إلى الجزء الأسفل من الرحم أسفل الجنين عند عنق الرحم، لكن يوجد مسافة بينها وبين جدار الرحم، لافتًا إلى وجود 3 درجات من المشيمة المتقدمة، إما أن تكون ساقطة على الجنب فقط لا تصل لعنق الرحم، إما أن تكون ساقطة تصل لعنق الرحم لكن لا تغطيه بالكامل، أما الدرجة الثالث أن تكون المشيمة ساقطة وتصل لعنق الرحم وتغطيه بالكامل، هي من أصعب أنواع المشيمة المتقدمة.

ويؤكد على ضرورة أن تلتزم السيدة الراحة في حالة المشيمة المتقدمة، وألا تبذل مجهود كبير، حتى لا يحدث انفصال للمشيمة، موضحًا أن من أصعب الأنواع أن تكون المشيمة متقدمة وملتصقة في نفس الوقت.

Read Previous

هل تحويل المسار أسرع من تكميم المعدة في خفض الوزن؟

Read Next

تعرف على احتياجك اليومي من اللبن والزبادي

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular