الغسيل الكلوي لا يعني أنك تستمر عليه مدى الحياة.. تعرف على الحقيقة

كتبت: سماح عاشور

 قال الدكتور محمد ضياء سليم، أستاذ جراحة الكلى والمسالك البولية، إن الكلى مسئولة عن تنظيم فسيولوجية الجسم من خلال التحكم في ضغط الدم، وتجديد الدم وإعادة تكوين كرات الدم الحمراء وتنظيم الصوديوم والبوتاسيوم، والتخلص من السوائل الزائدة بالجسم والسموم الناتجة عن عملية الأيض والتمثيل الغذائي داخل الجسم وأهمها البولينا والنيتروجين.

وأضاف:”عند حدوث قصور مزمن في وظائف الكلى تتراكم هذه العناصر في الجسم وتسبب أعراض مثل فقدان الشهية والضعف العام والأنيميا وانتفاخ الجسم نتيجة احتباس المياه في الجسم، كما تؤثر على الحموضة في الدم، ونمو العظام ومعظم العمليات الحيوية في الجسم، ونصل في النهاية إلى فشل كلوي مزمن”. 

وأوضح أن الفشل الكلوي يعني توقف الكلى عن العمل لدرجة ظهور بعض الأعراض على المريض، بالتالي يخضع للغسيل الصناعي، مشيرًا إلى أن الفشل الكلوي نوعان؛ نوع حاد يأتي فجأة، ونوع مزمنن يأتي ببطء ويبدأ يؤثر على نشاط الإنسان وحياته، مشيرًا إلى أن الفشل الكلوي المزمن من أهم أسبابه مرض السكري، فتركه دون علاج أن عدم تنظيمه قد يؤدي لفشل كلوي مزمن، وكذلك ارتفاع ضغط الدم المزمن فإهماله وعدم أخذ أدويته يؤدي أيضًا لفشل كلوي مزمن. 

وتابع:”من أهم أسباب الفشل الكلوي أيضًا انسداد الحوالب والمنافذ البولية سواء عن طريق الحصوات أو ضيق مجرى البول أو انسداد البروستاتا وتضخمها، وكذلك تبقي جزء من البول دون تفريغ لفترات طويلة مما يؤدي على المدى البعيد فشل كلوي مزمن. 

وبالنسبة لأعراض الفشل الكلوي المزمن، أفاد بأنه مرتط بعلامات مثل أنيميا غير مفسرة السبب، قلة نشاط الجسم وحيويته تدريجيًا، أحيانًا يصاحبه أعراض جلدية  مثل حكة غير مفسرة، وبمجرد عمل بعض التحاليل يكتشف زيادة في وظائف الكلى مما يدل على وجود ضعف ونقص في وظاف الكلى. 

ونوه بأن تلك الأعراض تحدث بالتدريج دون أن يدرك المريض ذلك، إلا بحدوث أعراض شديدة، لذلك لابد من الفحص باستمرار، وعلاج أي مشكلة في المسالك البولية، مع ضبط السكر والضغط لأنهم من أهم مسببات الفشل الكلوي المزمن. 

واستطرد:”بعض حالات الفشل الكلوي المزمن يمكن علاجها والتعامل معها من خلال إعطاء بعض الأدوية التي تؤخر من تفاقم المرض، أما الحالات المتقدمة من المرض تخضع للغسيل الكلوي”، لافتًا إلى أن هناك اعتقاد خاطيء وهو أن الغسيل الكلوي يستمر مدى الحياة، وهذا غير صحيح فمن يغسل مرة أو مرتين لا يعني أنه يستمر على ذلك طوال عمره، ولكن قد يغسل المريض مرة أو مرتين لمجرد تخفيف العبء على الكلى نتيجة العوامل التي سبق ذكرها. 

وأشار إلى أنه يتم اللجوء للغسيل الدائم، عند إجراء بعض الفحوصات لوظائف الكلى بعد أول 3 غسلات ونجد أن المريض لن يستطيع العيش والتحرك دون غسيل كلوي، أما إذا كانت الكلى بدأت تستعيد نشاطها نوقف الغسيل الصناعي وننتظم على الدواء. ونفى العلاقة بين الفشل الكلوى المزمن والمياه قائلًا:” الماء ليس من مسببات الفشل الكلوي، فمياه الصنور في معظم الأوقات آمنة، إلا في حالة وجود تلوث واضح في منطقة معينة، لذا لا داعي لشرب مياه معدنية للحفاظ على الكلى”.

Read Previous

إذا استمرت الدورة الشهرية أكثر من أسبوع فهذا إنذار خطر

Read Next

كيف تميز بين أعراض حمى التيفود والإنفلونزا؟

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular