الغدة النخامية «مايسترو» الغدد الصماء.. وأي خلل بها يؤدي إلى عواقب وخيمة

88972815 – human thyroid gland anatomy illustration

كتبت: دعاء علي


مشاكل الغدة الدرقية شائعة ومتعددة وأبرزها كسل الغدة الدرقية، أو فرط نشاطها، وهذه المشاكل تتسبب في ارتباك العديد من الهرمونات، بالإضافة إلى التغيرات النفسية والجسدية، ووفقاً للجمعية الأمريكية للغدد الصماء يعاني ملايين الأشخاص من مشاكل الغدة الدرقية دون تشخيص، وما يزيد صعوبة الأمر أن الأعراض تختلف من شخص لآخر، وتتداخل مع الكثير من التخصصات الطبية الأخرى.

وللغدة الدرقية دوراً أساسياً في أداء العديد من أجهزة الجسم، فهي مسؤولة عن إنتاج الهرمونات التي تنظم معدل التمثيل الغذائي، ودرجة حرارة الجسم والنبض، وأي خلل فيها يمكن أن يؤدي إلى عواقب وخيمة على الكبد، الأمعاء، الكلى والجهاز التناسلي.

وظيفة الغدة الدرقية

تقول الدكتورة هالة على جمال الدين، أستاذ الباطنة والسكر والغدد الصماء بكلية طب قصر العيني، إن الغدة الدرقية تقع في مقدمة الرقبة، وتأخذ شكل فراشة، ومسئولة عن جميع الوظائف الحيوية والحرق الأيضي الخاص بعملية التمثيل الغذائي في الجسم، ويعتبر اليود العنصر الأساسي لإنتاجها.

وتوضح أن هناك فارق بين الغدد الصماء وباقي غدد الجسم، فالغدد الاخرى تفرز من خلالها مواد معينة من خلال قنوات وتعمل وفقاً لوظيفتها، بينما الغدد الصماء عبارة عن غدد ليس لها قناة، وتفرز هرمونات تعمل على حسب الغدة نفسها، لافتة إلى أن الغدة النخامية هي «مايسترو» الغدد الصماء، ويندرج تحتها الغدة الدرقية والكظرية والجاردرقية وغدد أخرى مسئولة عن السكر وغيرها.

أسباب كسل الغدة الدرقية

وتشير أستاذ الباطنة والسكر، إلى أن الكثير من الحالات تكتشف إصابتها بكسل الغدة الدرقية، لأسباب مختلفة قد تكون خلل الغدة النخامية، أو الإصابة بالالتهاب المناعي للغدة الدرقية.

وتضيف: لدى بعض السيدات نتيجة الإصابة بنزيف خلال فترة الحمل والولادة، بينما يحدث نشاط الغدة الدرقية نتيجة زيادة الإفراز الهرموني للغدة، وهو ما يرتبط كثيراً بجحوظ العين، وقد يحدث في العينين أو عين واحدة أو لا يحدث من الاساس.

أعراض كسل الغدة الدرقية

وتتابعت الدكتورة هالة، أن كثير من المرضى يتوجهون للأطباء في تخصصات مختلفة وفقاً للأعراض التي تظهر عليهم من كسل الغدة الدرقية، دون الذهاب لتخصص الغدد الصماء.

وتشير إلى أن أعراض كسل الغدة الدرقية متعددة، وتتمثل في:

1- الزيادة المفاجئة أو الانخفاض الملحوظ في الوزن، وذلك بشرط عدم تغيير المريض لأي من عاداته الغذائية أو أي نمط من أنماط الحياة، وفي هذه الحالة يتوجه المريض بشكل مبدئي إلى طبيب السمنة والنحافة قبل التوجه لطبيب متخصص في الغدد الصماء.

2- سقوط الشعر وخشونة الجلد، وفي الغالب يتوجه المريض إلى طبيب الأمراض الجلدية.

3- تأخر الإنجاب رغم إيجابية جميع الفحوصات، فقد تكون السيدة لديها أي عيب عضوي واضح يعيق الإنجاب، في حين قد تكون المشكلة في الغدة الدرقية، وكذلك غزارة الدورة الشهرية وعدم انضباطها، وتتوجه فيها السيدات إلى طبيب النساء والتوليد.

4- الإصابة بالإمساك بشكل عرضي ملحوظ، قد يكون سببه مشكلة في الغدة الدرقية، في حين يتوجه المريض لتخصص الجهاز الهضمي والكبد.

5- تغير نبرة الصوت أو صعوبة البلع والتنفس.

6- يمكن أن يؤثر كسل الغدة الدرقية لفترة طويلة على القلب، ويتسبب في قصور بالشريان التاجي، لوجود مياه على الغشاء الذي يغطي القلب.

7- قد يسبب كسل الغدة الدرقية الاكتئاب والرغبة في الانتحار.

8- الإصابة بضعف في عضلات الكتف والحوض، والشعور الدائم بتكسير في الجسم.

9- الشعور بالخمول والنسيان والنوم لفترات طويلة.

10- ارتفاع ضغط الدم، قد يكون سببه قصور الغدة الدرقية.

وتؤكد أنه إذا كان الطبيب صاحب التخصص لديه خبرة، سيوصي المريض منذ البداية بإجراء تحليل غدة درقية والمتابعة مع طبيب غدد صماء، إلا أنه في الغالب يتم تشخيص الحالات متأخراً.

متى نجرى تحليل الغدة الدرقية؟

وتوضح أستاذ الغدد الصماء، أنه يمكن إجراء تحليل الغدة الدرقية إذا كان المريض مصاب بأي من الأعراض السابقة، أوفي حالة وجود فرد في العائلة مصاب بكسل الغدة الدرقية.

وتشدد على أهمية إجراء اختبار دوري للتأكد من سلامة الغدة الدرقية، خاصة مرضى السكر الذين عليهم التحليل سنوياً لوجود ارتباط قوي بين المرضين، كما يجب على الحوامل المصابين بكسل في الغدة الدرقية متابعة الطفل منذ الولادة بشكل مستمر وإجراء التحليل له.

العلاج

وتؤكد الدكتورة هالة جمال الدين، أن النسبة الاكبر من الحالات تستجيب للأدوية، بينما يستعصي علاج نسبة قليلة، لافتة إلى أن علاج كسل الغدة الدرقية يتمثل في أقراص يتناولها المريض مدى الحياة، ما دام كسل الغدة ليس بسبب الحمل.

وتُفيد بأن كسل الغدة الدرقية يحدث نتيجة ارتفاع المضادات ضد الغدة الدرقية، وعلى المريض أن يعيش طوال حياته بالهرمون البديل للهرمون الذي تفرزه الغدة الدرقية، أما في حال نشاط الغدة الدرقية، يتم العلاج إما بالأقراص أو باليود المشع أو بالجراحة، وتختلف مدة العلاج على حسب الحالة، فقد يستغرق عام ونصف أو عامين، ويمكن المتابعة كل 6 أشهر.

Read Previous

د.عادل أبو الحسن: 3 علامات تنذر بالإصابة بتكيس المبايض

Read Next

تعرف على مشاكل البنج النصفي.. وكيف يمكن التغلب عليها؟

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular