الزوج يمكن أن يكون سببًا للإجهاض المتكرر.. كيف يحدث ذلك؟

كتبت: سماح عاشور

تتعرض نحو 3% من السيدات إلى الإجهاض المتكرر، ويعني ذلك حدوث إجهاض 3 مرات متتالية أو أكثر، وغالبًا ما يحدث في أول ثلاثة أشهر من الحمل، مما يؤثر بشكل كبير على الحامل ويعرضها لمشاكل نفسية عديدة، لذلك لابد من معرفة الأسباب التي تؤدي إلى الإجهاض المتكرر، حتى يتم علاجها.

يقول الدكتور عادل أبو الحسن، استشاري أمراض النساء والتوليد وعلاج عقم الزوجين، إن الإجهاض المتكرر يعني حدوث إجهاض من مرتين إلى ثلاث مرات بشكل متتالي، وذلك قبل أن تنزل الروح للجنين أي في أول 6 أسابيع من الحمل، ويعتبر ذلك إجهاض مبكر، وقد يحدث الإجهاض في الشهر الثالث بعد مرور 7 أسابيع على الحمل، ويعد ذلك إجهاض متأخر.

وأضاف لـ”شفاء”، أن نسبة حدوث الإجهاض المتكرر تصل ما بين 10 إلى 15% بين النساء الحوامل، ويرجع السبب في ذلك إلى عدة عوامل أهمها؛

1- أسباب خاصة بالخلل الكروموسومي والجيني، وتمثل 90% من الأسباب التي تؤدي للإجهاض المتكرر، ويمكن علاج ذلك من خلال الحقن المجهري، وإجراء الفحص الوراثي للأجنة قبل نقلها للرحم، حيث يتم اختيار الأجنة السليمة وراثيًا وجينيًا، واستبعاد الأجنة المعيوبة.

2- قد يكون الإجهاض المتكرر ناتج عن عيوب خلقية في الرحم، كأن تعاني السيدة من أحد هذه الأمراض مثل؛ الرحم الطفيلي، رحم ذو قرنين، بطانة الرحم المهاجرة، الحاجز الرحمي، أورام ليفية، التصاقات بالرحم، التهابات مزمنة داخل الرحم.

.وفي هذه الحالة يكون العلاج من خلال استئصال الورم الليفي بمنظار الرحم الجراحي، وكذلك الحال بالنسبة للحاجز الرحمي أو لحمية الرحم

3- التهابات مزمنة في بطانة الرحم مثل الالتهابات الفيروسية والبكتيرية كالدرن، وفي هذه الحالة يتم أخذ عينة من الرحم وتحليلها، وعلى أساس نتائج التحلل يتم العلاج، بالحصول على مضادات حيوية خاصة بكل نوع من البكتيريا. كما توجد أسباب غير معلومة تسبب الإجهاض المتكرر.

4- أسباب خاصة بضعف عضلة عنق الرحم أو قصر عنق الرحم عن 3 سم، وعلاج ذلك يتم من خلال  إجراء غرزة لربط عنق الرحم في نهاية الشهر الثالث من الحمل.

5- الزوج هو الآخر قد يكون من ضمن أسباب الإجهاض المتكرر، في حالة إذا كانت الحيوانات المنوية مشوهة، أو هناك عيوب في المادة الوراثية للحيوان المنوي.

6- التجلطات التي تحدث في الأوعية الدموية الخاصة بالحمل، تؤدي هي الأخرى إلى حدوث الإجهاض المتكرر، ويتم علاجها من خلال أدوية السيولة وهي عبارة عن حقن “أسبرين” تؤخذ تحت الجلد، وأيضًا أدوية “Thrombo Vila”، ويوجد تحاليل دم حديثة لتشخيص مثل هذه الحالات، وتمثل أحد الأسباب الرئيسية للإجهاض المتكرر.

7- تكيسات المبايض يمكن أن تكون من ضمن الأسباب التي تؤدي للإجهاض المتكرر.

8- خلل وظائف الغدة الدرقية، وزيادة إفراز هرومون اللبن، والمعروف علميًا بـ البرولاكتين”.

9- تلعب السمنة دورًا في حدوث الإجهاض المتكرر، لذا ننصح السيدة بفقدان10% من وزنها قبل أن تفكر في الحمل، وأن تمارس الرياضة بشكل يومي لمدة نصف ساعة على الأقل.

ويتابع دكتور عادل أبو الحسن:”في حال اكتشاف السيدة إصابتها بأي من العوامل السابقة لابد من علاجها على الفور، وذلك قبل التفكير في الحمل مرة أخرى على الأقل بـ3 شهور، مع المتابعة الدقيقة بالتحاليل والسونار رباعي الأبعاد والدوبلر، مشيرًا إلى أن تحاليل ما قبل الزواج تساعد بشكل كبير في اكتشاف تلك المشكلات.

ويوضح استشاري أمراض النساء، أن هناك أكثر من سبب لنزول الدم في الأشهر الأولى من الحمل، فقد يكون إجهاضًا حيث تبدأ الآلام في أسفل البطن والظهر ويصاحبها إفرازات مهبلية داكنة اللون إذا كان الإجهاض في بدايته، وتتحول الإفرازات للون الأحمر الداكن أو قطرات دم فاتحة ويصاحبها قطع دم صغيرة متخثرة.

ويشير إلى أن نزول الدم في بداية الحمل قد يكون ناتج أيضًا عن عملية انغراس الجنين داخل بطانة الرحم، أو بسبب انفصال بسيط في أطراف المشيمة؛ وتتفاوت كمية هذا الدم من امرأة لأخرى، وهذا النزيف إما أن يقل ويتوقف ليستمر الحمل، أو لا يتوقف ويزيد فيحدث الإجهاض.

Read Previous

احذر.. لا يجب أن يزيد ضغط الدم عن هذا المعدل

Read Next

غيبوبة السكر.. الأسباب والمضاعفات

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular