الخنفرة والتهاب الأذن الوسطى والحنجرة عند الأطفال.. كيف تتعاملين؟

كتبت: سماح عاشور

قال الدكتور رفعت الجابري، استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة، إن الجهاز التنفسي يبدأ من الأنف حتى الرئة، وينقسم لجزئين جهاز تنفسي علوى  من الأنف حتى الحنجرة، وجهاز تنفسي سفلي من بعد الحنجرة، مشيرًا إلى أن الأطفال أكثر معاناة من نزلات البرد والخنفرة في فصل الشتاء.

وأوضح أن الأطفال حديثي الولادة حتى 6 شهور يتنفسوا عن طريق الأنف، بالتالي في حالة نزلات البرد وانسداد الأنف لا يمكن أن يتنفس أو يرضع، وهنا لابد من تسليك الأنف بمحلول ملح طبيعي خاصة قبل الرضاعة، أما الأطفال أكبر من 6 شهور يصاب بانسداد الأنف نتيجة “الساقعة” لذلك لابد من ارتداء غطاء قطن للرأس بنفس أهمية ارتداء الجاكيت.

وأضاف أنه إذا كان طفلك يعاني من انسداد مستمر بالأنف ويصاب بنزلات برد بشكل متكرر ويعطس كثيرًا فهذا إنذار بأن طفلك يعاني من حساسية بالأنف، وتزيد الحساسية في حالة تدخين الأب، لذلك من المهم ابعاده عن التدخين.

وأشار إلى وجود اتصال ما بين الأنف والأذن وهي قناة “استاكيوس” بالتالي الافرازات قد تنتقل من الأنف للأذن عبر تلك القناة، فتجد الطفل يبكي بشكل هستيري ويضغط على رأسه، وهذا معناه إصابته بالتهاب في الأذن الوسطى، ويزيد من ذلك الالتهاب نزلات البرد المتكررة وحساسية الأنف، والرضاعة أثناء النوم.

وحذر أن نزلات البرد قد تقلب بالتهاب في الأذن الوسطي، لذلك لابد من تجنب تقبيل الأطفال لأن مناعته ضعيفة قد ينتقل إليه الفيروس بسهولة، مشيرًا إلى أن علاج التهاب الأذن الوسطى يتم من خلال مضادات الهيستامين ومسكنات الألم، ويفضل عدم إعطاء الطفل مضاد حيوي إلا إذا استمر ارتفاع الحرارة لأكثر من 12 ساعة في اليوم.

وتابع:”إذا صاحب ارتفاع الحرارة كحة لابد من إجراء أشعة على الصدر للتأكد من عدم إصابته بالتهاب رئوي، ولا يعالج الطفل بمضاد حيوي عن طريق الفم، لابد أن يدخل المستشفى ويركب له محاليل ومضادات حيوية عن طريق الوريد حتى لا يقلب الالتهاب الرئوي بمياه على الرئة”، لافتًا إلى أنه في حالة إصابة الطفل بالتهاب في الحنجرة نجد الطفل لا يستطيع التنفس وصوته غريب كأنه يختنق والحل هو من البداية مع نزلات البرد يأخذ مضادات هيستامين ونوفر بيئة صحية للطفل لا تدخين لا برفات أو مبيدات حشرية، تغيير كيس المخدة يوميًا، والتوجه للمستشفى وومنوع تناوله أي حقن لأنها قد تغلق الحنجرة ولكن يأخذ الطفل ماسك أدرينالين وهو عبارة عن جلسة بخار تقلل التهيج والتهاب الحنجرة حتى يأخذ نفسه بارتياح.

Read Previous

هل توجد علاقة بين جرثومة المعدة والأنيميا؟

Read Next

البكتيريا الحلزونية وعلاقتها بالأنيميا وارتجاع المريء

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular