ارتجاع المريء.. كل ما تريد معرفته عنه

كتبت: سماح عاشور

يعاني الكثير منا من اضطرابات بالجهاز الهضمي تؤدي إلى ارتجاع محتوى المعدة إلى المريء وهو ما يعرف بـ”ارتجاع المريء”، وقد يكون الارتجاع بسيطًا فيحدث مرتين في الأسبوع، أو يكون متوسط في الشدة أو شديد ويحدث مرة أسبوعيًا.

أعراض ارتجاع المريء

يقول الدكتور أحمد سمير أبو حليمة، أستاذ الباطنة ومناظير الجهاز الهضمي بطب عين شمس، إن هناك عدة أعراض تكشف عن إصابة الشخص بإرتجاع المريء تتمثل في؛ الشعور بالحموضة أو حرقان في الصدر، وأحياناً آلام بالصدر شبيهة بآلام الذبحة الصدرية، وغثيان وقيء وزيادة اللعاب لأنه قلوى، بالإضافة إلى مجموعة أعراض أخرى في حالة الإرتجاع الشديد كالشرقة والكحة الناشفة وبحة الصوت مع حدوث التهاب بالحنجرة، ورائحة فم كريهة، وتآكل مينا الأسنان وتلفها، لافتًا إلى أن بداية الأعراض تكون في سن ما بعد الـ50.

مضاعفات ارتجاع المريء

ويحذر أبو حليمة من خطورة مضاعفات ارتجاع المريء، والتي تأتي في صورة نزيف، أو تقرحات أسفل المريء في صورة قىء دموي أو براز أسود مدمم أو أنيميا، وكذلك صعوبة أو ألم مع البلع، وضيق أسفل المريء مع التقرحات المزمنة، وحساسية بالحنجرة، وربو شعبى، وممكن التهاب أو تليف رئوي والتهاب الجيوب الأنفية، والتهابات الأذن المتكررة، مشيرًا إلى أن الأخطر من ذلك هو تحول المرض إلى “باريت” في المريء، وهو تحول في خلايا الغشاء المخاطي المبطن لأسفل المريء إلى غشاء شبيه بغشاء الأمعاء وممكن حدوث تغيرات سرطانية به.

تشخيص ارتجاع المريء

يؤكد أن تشخيص ارتجاع المريء دائمًا يكون إكلينيكي خاصة مع الأعراض الاعتيادية، فيتم عمل منظار معدة إذا كان المريض يعاني من أعراض غير اعتيادية مثل شرقة، كحة ناشفة أو بحة صوت أو ربو شعبي، أو في حالة عدم استجابة المريض لبرنامج العلاج لمدة 8 أسابيع ويكون هناك سبب آخر مثل الأورام أو الالتهابات المناعية أو الميكروبية بالمريء، وأيضًا فى حالة وجود علامات خطورة مثل نزيف أو أنيميا، صعوبة أو ألم بالبلع، فقدان وزن أو شهية.

أهمية المنظار

ويوضح أن فائدة المنظار تتمثل في تشخيص الارتجاع بتأثيره على الغشاء المبطن للمريء من وجود تقرحات، ويتم تصنيف درجة الارتجاع بحسب حجم التقرحات، ويتم أيضًا عن طريقه تشخيص تحول باريت، وأي تغيرات سرطانية مع أخذ عينات من المريء لتحليلها باثولوجياً تحت الميكروسكوب، كما أنه يشخص أيضًا فتق الحجاب الحاجز ودرجته ويقوم بفحص المعدة والإثنى عشر لاستبعاد أي أمراض بهم، بالإضافة لبعض التدخلات العلاجية في بعض الحالات.

Read Previous

تعرف على أهمية العلاج الطبيعي لمرضى السكتة الدماغية.. نسبة الشفاء تصل إلى 90%

Read Next

احتياجات الجسم من السعرات الحرارية حسب مرحلة النمو والنوع

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular