احذري..إهمال علاج اللحمية يقود طفلك إلى ضعف عضلة القلب

كتبت: سماح عاشور


حذر الدكتور رفعت الجابري، استشاري طب الأطفال، من خطورة إهمال لحمية الأنف، حيث يمكن مضاعفات كثيرة للطفل في حال إهمالها أو تأخر علاجها، موضحًا أن اللحمية عبارة عن نسيج يقع خلف الأنف ويسبب انسداد في الأنف، فتحد الطفل فاتح فمه طوال الليل حتى يستطيع التنفس، ويصدر أصوات عالية خلال النوم “شخير”.

وأضاف أن هناك عدة مخاطر تترتب على لحمية الأنف عند الأطفال ومنها، تنفس الطفل من فمه، تشقق الشفاه، بروز الأسنان الأمامية للطفل “الضب”، حدوث التهابات متكررة في الحلق والأذن الوسطى، تكون مياه خلف طبلة الأذن، إضافة توقف جزئي للتنفس أثناء النوم مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة ثاني أكسيد الكربون في الجسم، وبالتالي ارتفاع ضغط الشريان الرئوي مما يؤثر على عضلة القلب وهي من أخطر أعراض إهمال علاج اللحمية.

وشدد على ضرورة عرض الطفل على تخصص أنف وأذن وحنجرة، لتشخيص تضخم اللحمية وتقرير أهمية إزالتها، مشيرًا إلى أنه يمكن تشخيص اللحمية خلال ثواني قليلة من خلال المنظار الضوئي.

وبالنسبة لحساسية الأنف، قال الدكتور رفعت الجابري، إن الأطفال تتعرض لحساسية الأنف إما مع دخول فصل الشتاء أو الربيع، ولها أعراض مختلفة منها حكة الأنف وانسدادها، رشح باستمرار، وبالنظر إلى تاريخ العائلة نجد أكثر من شخص يعاني من أنواع مختلفة للحساسية، مؤكدًا أن الحساسية ليس مرض وراثي ولكنها استعداد أسري.

وأشار إلى أهمية الحد من مسببات الحساسية في البيت ومنها عدم تدخين الأب نهائيًا في المنزل، وعدم استخدام المبيدات الحشرية، وابعاد الطفل عن البرفانات، وتجنب لمس أي لعب فرو، وكذلك تغيير كيس المخدة وقت النوم، مضيفًا أن استمرار أعراض الحساسية بعد التزام تلك النصائح يحصل الطفل على مضادات الهيستامين، وفي حالة استمرار الأعراض يحصل الطفل على علاج وقائي لمدة شهرين في افترة التي تشتد فيها الأعراض، وقد يلجأ الطبيب إلى استخدام بخاخات الأنف بها نسبة كورتيزون خفيفة لمدة يومين أو ثلاثة.

Read Previous

هل توجد خطورة من عدم علاج لحمية الأنف عند الأطفال؟

Read Next

هكذا تقي نفسك من برد الصيف

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular