احتياجات الجسم من السعرات الحرارية حسب مرحلة النمو والنوع

كتبت: أسماء سرور

قالت د.جلسن صالح، رئيس قسم التغذية العلاجية بمستشفى سرطان الأطفال 57357، إن منظمة الصحة العالمية تنصح بتناول غذاء متوازن، منها الخضروات والفاكهة والحبوب الكاملة، ومصادر الألبان قليلة الدسم، والبروتينات بصفة معتدلة حسب كل مرحلة عمرية، وممارسة الرياضة من عدمه، والدهون تكون من مصادر جيدة، وتقليل تناول الدهون المشبعة، والنباتية المهدرجة، وتناول الدهون الغير مشبعة.

وأوضحت خلال محاضرة نوعية بالمستشفى، أنه بعد عمر سنتين وحتى 5 سنوات، وهو سن ما قبل المدرسة، يكون الطفل نشط وله احتياجات كثيرة من الطاقة والكالسيوم والحديد وغيرها من مجموعات الطعام وبنسب محددة، وحسب نوع الطفل ذكر أو أنثى وجهده البدني، لأن نمو الجسم يكون سريع جدًا في تلك الفترة، ويتم حساب كم معين من السعرات التي يتناولها يوميا حسب احتياج جسمه.

وقالت د. جلسن صالح، إن الطفل تكون له احتياجات أخرى مع بدء سن الدراسة، حيث يبذل مجهود ذهني يومي، إضافة إلى نمو الجسم، ويتم تجهيز الفتيات في هذا السن إلى ما قبل البلوغ، حيث يتعرضن للأنيميا بشكل كبير، ونقص الكالسيوم، ويواجه الأطفال أيضًا في هذا السن مشكلة تناول طعام غير صحي، وخاصة المنتجات التي تضاف عليها المواد الحافظة والدهون والملح.

وقالت إنه بعد مرحلة بدء الدراسة، تبدأ مرحلة المراهقة والتي تختلف في الأولاد عن الفتيات، حيث يكون النمو أبطأ لدى الإناث عن الذكور بعد مرحلة البلوغ، ففي الوقت الذي يحتاج فيه الولد إلى أطعمة غنية بالسعرات الحرارية خاصة في حالة ممارسة الرياضة، تحتاج الفتاة إلى سعرات أقل ولكن نوعًا أغنى فى المغذيات الدقيقة خاصة الحديد لتعويض ما تفقده خلال الدورة الشهرية وكذلك الكالسيوم لتحضيرها لمرحلة الحمل والرضاعة.

وحذرت من تناول المراهقون الوجبات السريعة، حيث أثبتت دراسة أجراها المعهد القومى للتغذية أن حوالي 20% من سن المراهقة بين 10 و 18 سنة، معرضون للإصابة بأمراض مثل السكر والضغط والقلب، وننصحهم بعدم تناول تلك الوجبات المعروفة ب “fast food”، وتنصح منظمة الصحة العالمية بتناول وجبات غذائية متوازنة وصحية وممارسة الرياضة، خاصة في ظل وجود نسبة كبيرة من المصابين بالبدانة والسمنة في تلك المرحلة العمرية.

وأضافت:”أما بعد سن المراهقة، تأتي مرحلة البلوغ والشباب، وتكون احتياجات المرأة اليومية فيها من 1800 إلى 2000 سعر حراري، والرجل ما بين 2000 و 2200 حسب نشاطه البدني، ويصل لـ3000 سعر حراري يوميا في حالة ممارسته للرياضات العنيفة.

وأوضحت أن المسنين يواجهون مشاكل تغذوية، واحتياجاتهم من بعض العناصر تزداد حيث تكون عملية  هدم الأنسجة أسرع من عملية البناء، كذلك يصبح المسن أكثر عرضة لتصلب الشرايين والضغط المرتفع والسكر مما يستدعي الإقبال من كميات الأملاح والدهون والسكر، وزيادة الكالسيوم لأن العظام تبدأ في الضعف، وفيتامين “د” لأن جلد الجسم يكون رقيق ولا يستطيع إنتاج فيتامين”د” بكمية كافية، وقد يعاني المسن من مشاكل الأسنان وقلة الحركة وقد تؤثر حالة النفسية السيئة والاكتئاب على الحالة التغذية للمسن. ونصحت بالاهتمام بالمسنين وإجراء تحاليل وفحوصات بشكل دوري لهم، كما يجب الإقلال من السكر والملح والدهون المشبعة.

Read Previous

ارتجاع المريء.. كل ما تريد معرفته عنه

Read Next

تعرف على أحدث علاجات ارتشاح شبكية العين

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular