إرشادات تساعد الأم لتحديد مدى إصابة طفلها بضعف السمع

كتبت: أسماء سرور

أوضحت الدكتورة أميرة الشناوي، أستاذ السمعيات ورئيس وحدة زراعة القوقعة بكلية الطب بجامعة القاهرة، أن الإعاقة السمعية هي رابع إعاقة على مستوى العالم، وتعد إعاقة مخفية، لا تظهر في بداية الولادة، ولكن الاكتشاف المبكر يساهم بشكل كبير في الحد منها.

وقالت إن هناك مجموعة من الإرشادات للأم لتحدد مدى إصابة طفلها بضعف السمع من خلال ملاحظتها أنه لا يظهر رد فعل للأصوات حوله قبل ثلاثة أشهر، ولا يستجيب لاسمه، ولا يظهر ردود فعل ثابتة  للأصوات حوله، ولا يستطيع تحديد اتجاه الصوت ولا يدير عينه عند سماع الأصوات عند عمر 4-6 أشهر، وفي حال ظهور هذه الشكوك و الملاحظات، يجب الإسراع في الكشف.

وأرجعت الشناوي أسباب انتشار ضعف السمع في الدول النامية ومنها مصر إلى عدم لجوء البعض للرعاية الطبية والمتابعة أثناء وبعد الحمل، وتناول العقاقير والأدوية أثناء الحمل بدون الرجوع للطبيب والإصابة بالحصبة الألماني وبعض الأمراض المزمنة أثناء الحمل، وانتشار الزواج بين الأقارب خاصة في صعيد مصر والدلتا والالتهابات والعدوى أثناء فترة الحمل، والحمى الشوكية، والضوضاء.

وأشارت الدكتورة أميرة الشناوي، إلى أن قرار زراعة القوقعة الإلكترونية يعد الحل الأخير بعد التأكد من عدم مناسبة أي من سماعات الأذن العادية للمرضى المصابين بضعف سمعي حسي شديد إلى كامل (شديد جداً) والذين لم يستفيدوا من السماعات العادية بأي صورة من صورها، مضيفة أن عملية زراعة القوقعة تبدأ من سن عام أو أكثر، ويُفضل أن تتم قبل عمر 5 سنوات للطفل.

Read Previous

لهذه الأسباب يجب ألا تقل فترة الريجيم عن 3 شهور

Read Next

4 مشاكل قد تتعرض لهم عينك.. تعرف عليهم

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular