إذا انطبقت عليك تلك الأعراض فأنت تعاني ضعف سمع

كتبت: سماح عاشور

قال الدكتور محمد وائل، استشاري أمراض السمع والإتزان، إن ضعف السمع مشكلة كبيرة تجعل الشخص يشعر بالعزلة والاكتئاب والإحباط، ويجد مشكلة في التواصل مع الآخرين، وقد تجده في البداية ينكر المشكلة إلى أن يعترف بها نتيجة معاناة من حوله، منوهًا بأن ضعف السمع هو قلت حدة السمع عن عن 25 ديسيبل في التردد من 250-800 هيرتز.

وأوضح أن بداية ضعف السمع هي الشعور بوجود مشكلة في التواصل مع الآخرين أو في تفسير الكلام، فقد يسمع الصوت لكنه لا يفسر الكلام، وفي هذه الحالات نجري اختبارات لمعرفة سبب المشكلة، مشيرًا إلى أن مشكلة ضعف السمع هي الطنين، لذلك من المهم تشخيص الحالة مبكرًا ومعرفة السبب لأنه قد يكون خطيرًا ويودي بحياة الإنسان مثل الأورام.

وأضاف أن مهمة طبيب السمع والإتزان هو استبعاد الأسباب الخطيرة، وتحديد درجة ونوع وشكل ضعف السمع، وكيفية التعامل معها، لأن علاج كل حالة تختلف عن الأخرى، ناصحًا بعدم شراء سماعة الأذن الطبية بشكل عشوائي، فالطبيب هو من يصف السماعة المناسبة.

وأشار إلى أن ضعف السمع يزيد مع الوقت طالما لم يتم علاجه أو لم تستخدم السماعة الطبية بانتظام، لذلك من المهم التدخل المبكر حتى لا يحدث ضمور للعصب السمعي وللحفاظ على عمله بكفاءة، مضيفًا في حالة حدوث ضمور للعصب لا يمكن تعويضه ولابد من الحفاظ عليه باستخدام السماعة الطبية المناسبة.

وتابع أن علاج ضعف السمع يمر بـ 3 مراحل، نبدأ بالعلاج، وإن لم يحقق أي تقدم نتجه للجراحة، ثم المرحلة الأخيرة السماعة الطبية أو زراعة القوقعة، منوهًا بأنه لا يجب إجراء زراعة قوقعة إذا كان الطفل يستفيد من السماعة الطبية فيكون لها أولوية ، وفي حالة وجود قطع في العصب السمع، وإذا كانت نسبة ذكاء الطفل أقل من المتوسط لا يستفيد من زراعة القوقعة، إضافة إلى الحالة الاقتصادية التي لا تسمح بتوفير قطع غيار للقوقعة.

Read Previous

سبب خطير للأنيميا.. ليس فقط نقص الحديد

Read Next

هل اللحمية السبب الوحيد للشخير؟

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular