أسباب الغيبوبة الكبدية وطرق تفاديها


تحدث الغيبوبة الكبدية في المراحل المتقدمة لمرضى التليف الكبدي غير المتكافئ؛ نظرا لعدم قدرة الكبد على التخلص من السموم النيتروجينية المختلفة وعلى رأسها الأمونيا.

وتعرف الغيبوبة الكبدية بإسم الاعتلال الدماغي الكبدي، أو السبات الكبدي، وهي متلازمة تصيب الشخص بسبب إصابته بقصور في عمل الكبد مثل فشل الكبد، أو تليف الكبد، أو أي مرض من الأمراض المعدية.

تتحول مادة الأمونيا إلى يوريا بواسطة الكبد السليم، ويتم التخلص منها بواسطة الكليتين، وتتراكم المواد النيتروجينية العضوية السامة في الدم لتصل إلى المخ؛ مما يؤدي إلى الغيبوبة  الكبدية.

أسباب الغيبوبة الكبدية

والأسباب التي تؤدي إلى دخول المريض في الغيبوبة متعددة ومنها؛

1- الإمساك والإسهال الشديدين.

2- الإفراط في تناول الأغذية الغنية بالبروتينات الحيوانية.

3- الإفراط في استخدام أدوية مدرات البول.

4- ارتفاع درجة حرارة المريض، نتيجة الإصابة ببعض الميكروبات.

5- النزيف الشديد الناتج عن دوالي المريء، وقرحة المعدة أو الإثنى عشر.

6- تليف الكبد بشكل كامل، أو إصابته بعدوى جرثومية.

7- ارتفاع معدل ضغط الدم إلى معدلات عالية.

8- انخفاض نسبة السكر في الدم.

9- حدوث نقص في نسبة البوتاسيوم بالجسم.

10- الإصابة بالفشل الكلوي.

مراحل الغيبوبة الكبدية

يصاب بعض مرضى الفشل الكبدي بالغيبوبة الكبدية، والتي تنقسم إلى مرحلتين:

تبدأ الغيبوبة الكبدية بمرحلة ما قبل الغيبوبة، وفيها يعاني المريض من اضطراب في مستوى الوعي، ونقص التركيز واضطرابات في النوم، بالإضافة إلى الميل للعصبية ورعشة اليدين أو عدم التحكم في البول والبراز.

وعندما يصل المريض إلى درجة الغيبوبة الكاملة تظهر عليه عدة أعراض أهمها:

1- التشوش الذهني، ويلاحظه المحيطين بالمريض، حيث يكون حديثه غير واضح وغير مفهوم.

2- رعشة باليدين، وتبدو حركة اليدين عند مدها إلى الأمام كرفرفة جناح طائر، وتتكرر بمعدل مرتين إلى ثلاث مرات في الثانية الواحدة.

3- تكون رائحة الفم كريهة.

التعامل مع الغيبوبة الكبدية

ويمكن إسعاف المريض في المراحل الأولى للغيبوبة من خلال:

1- عمل حقنة شرجية كل 6 ساعات.

2- استخدام شراب اللاكتيلوز بمعدل 2 معلقة كبيرة كل 8 ساعات.

3- إيقاف تناول الأدوية المدرة للبول.

4- منع تناول الأطعمة الغنية بالبروتينات الحيوانية.

أما في حالة الغيبوبة الشديدة فيجب نقل المريض للمستشفى، حيث يكون في حاجة لرعاية طبية وتمريضية خاصة، إلى جانب معرفة سبب الغيبوبة؛ لأن بعض حالات الغيبوبة قد تكون مصحوبة بنزيف داخلي من دوالي المريء.

Read Previous

أنيميا الدم المنجلية مرض وراثي.. تعرف على الأعراض وطرق الوقاية والعلاج

Read Next

داء الأوعية الدموية.. مرض خطير يسبب فقد أحد الأطراف والوفاة

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular