أخطاء شائعة ترتكبها الأمهات في التعامل مع ارتفاع درجة حرارة الطفل

كتبت: سماح عاشور


“كمادات على الجبهة، وضع خل على الجبهة، اللاصقات الطبية الخافضة للحرارة” جميعها محاولات تسعى بها الأم إلى علاج ارتفاع درجة حرارة طفلها، دون وعي سواء بخطورة هذه الخطوات أو مدى فائدتها فعليًا في تخفيض درجة الحرارة.

الدكتور محمد رفعت، استشاري طب الأطفال، يكشف عن أبرز الأخطاء التي تقع فيها الأم عند التعامل مع إرتفاع درجة حرارة الطفل، والطريقة الصحيحة لتخفيض درجة الحرارة.

1- لصقات الحرارة للأطفال

أكد الدكتور محمد رفعت على عدم تأثيرها بشكل كبير في تخفيض درجة الحرارة، أو قد يكون تأثيرها طفيف ومشكوك في صحته، فضلًا على أن الاعتماد على امتصاص الجسم لمادة تخفض الحرارة لا تذكر وغير مؤثرة.

2- وضع الطفل تحت الدش مباشرة

نصد بعدم القيام بذلك، لأنه يعرض أجهزة الجسم لصدمة وقد يسبب مشاكل عديدة تصل إلى توقف التنفس وضربات القلب، لأن خفض الحرارة بشكل مفاجيء خطأ، فالتعامل الصحيح هو انخفاضها بشكل تدريجي، لأن ديناميكية الجسم في حالة ارتباك، بالتالي لا يمكن نقله بشكل حاد في مدى زمني صغير.

3- كمادات مياه مثلجة على الجبهة

أوضح رفعت، أن كمادات المياه تكون فاترة لا مثلجة أو عادية، ولابد من تعميمها على الجسم كله من قدم الطفل لأعلى وصولًا للجبهة، ثم لأسفل من الرأس لأسفل البطن، أو من البطن لأعلى الرأس.

4- وضع سبرتو أو كحول أو خل على مياه الكمادات 

واعتبر استشاري الأطفال، أن هذا التصرف خطأ تمامًا، لأن الكحول مادة سامة يمكن أن يمتصها الجلد.  وكذلك الحال بالنسبة للخل فاستخدامه في تخفيض درجة الحرارة خطأ أيضًا.

التعامل الصحيح مع ارتفاع درجة الحرارة

أكد الدكتور محمد رفعت، أن الكمادات ليست وسيلة لعلاج ارتفاع الحرارة، وإن كانت  تقلل حوالي 25% من ارتفاع الحرارة، ككما أن الطفل لا يجب أن يستمر فترة طويلة تحت المياه حتى لا يمرض، فكلها حلول مؤقتة وإسعافات أولية حتى الذهاب للطبيب.

وأشار إلى أن الرعشة والارتجاف المصاحب لارتفاع درجة الحرارة أمر طبيعي ولا تقلق، لكن العرض الأخطر هو التشنجات الحرارية، والتي تصاحب ارتفاع الحرارة الشديد تتجاوز 38.5 مئوية، بشكل يؤكد أن الجسم في حالة مرضية شديدة، لافتًا إلى أن التشنجات الحرارية لا تترك أي آثار على المخ، ولا علاقة لها بالتشنجات العصبية، وتزول بمجرد انخفاض درجة حرارة الجسم، ويجب التوجه فورًا للمستشفى لعلاج ارتفاع الحرارة.

Read Previous

5 آلام في الظهر.. لا تتجاهلها أبدا

Read Next

التركيبات المتحركة.. هل يمكن أن يحركها المريض بنفسه؟

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Most Popular