3 طرق جديدة لعلاج الضعف الجنسي.. أبرزها ربط الأوردة

اليوم : ٢٨ - مايو - ٢٠٢٠

موقع شفاء الطبى أكبر مرجعية طبية موثقة فى مصر من كبار الأساتذة والاستشاريين والمواقع العالمية
موقع شفاء الطبى أكبر مرجعية طبية موثقة فى مصر من كبار الأساتذة والاستشاريين والمواقع العالمية

كلمات البحث

3 طرق جديدة لعلاج الضعف الجنسي.. أبرزها ربط الأوردة

3 طرق جديدة لعلاج الضعف الجنسي.. أبرزها ربط الأوردة
صورة تعبيرية
2018-07-26 11:41:58

كتبت: دعاء علي

مشكلة الضعف الجنسي واحدة من أهم المشكلات التي تؤرق الرجال في كل مراحلهم العمرية، وقد يفضل الرجل الموت على البوح بأنه يعاني من ضعف القدرة الجنسية، وتشير تقارير منظمة الصحة العالمية إلى أن هناك أكثر من 155 مليون رجل على مستوى العالم يعانون من عدم القدرة على الانتصاب، إلا أن التدخلات الجراحية الحديثة ربما تقضي على أزمة الضعف الجنسي، وتعيد للرجل هيبته وفحولته.

 

قال الدكتور نبيل أمين، استشاري أول المسالك البولية وطب وجراحة الجهاز التناسلي للذكور، إن العلاج الجراحي هو آخر محطة في علاج حالات الضعف الجنسي المستعصية، مشيرًا إلى أنه توجد 3 طرق جديدة للعلاج؛ أولها الجراحة الميكروسكوبية لعلاج ضيق أو تليف الشريات المغذي للنسيج الكهفي، إلا أن هذه العملية الجراحية لها ضوابط لابد من توافرها وهى؛ ألا يزيد سن المريض عن 30 عامًا، وألا يكون من المدخنين.

 

وأضاف في تصريحات خاصة لـ"شفاء"، أن ثاني هذه الجراحات هو ربط الأوردة في حالات التسرب الوريدي، وهذه الجراحات تتزايد فيها معدلات الفشل حتى لو نجحت في إن المريض يرجع إلى حالته الأولى خلال  أشهر، أما النوع الثالث من التدخلات الجراحية هو زرع دعامات من مواد خاملة داخل النسيج الكهفي؛ لزيادة الانتصاب ولا تتفاعل مع الجسم، وهذه الجراحة نتائجها مضمونة 100%، وتستمر ومدى الحياة، لأنها تستخدم مواد مرنة وأخرى تنتصب وترتخي، وتم إجراؤها لكثير من الحالات، وأظهرت نتائج مرضية للغاية ونجاحا كبيرًا.

 

وتابع الدكتور نبيل أمين، أن عملية زرع الدعامات عرضت في فيلم فيديو في أكثر من مؤتمر دولي ومحلي، يكشف عن تكنيك جديد لزرع هذه المواد في العضو التناسلي، بدون تدمير النسيج الكهفي أو الشريان المغذى له، كما أن هذه الجراحة ليس لها آثار جانبية، وإجراؤها يستلزم أن يكون مريض الضعف الجنسي مصابًا بمرض عضوي لا يمكن علاجه بالطرق العادية، كما يجب أن يكون التعقيم عالي المستوى خلال هذه العملية، وإعطاء مضادات حيوية فعالة للقضاء على أى ميكروب.

 

وبالنسبة لعلاج الضعف الجنسي بالجينات، أشار استشاري أول المسالك البولية، إلى أن المراكز الطبية المتخصصة في الخارج، بدأت في استنباط وسائل آمنة لعلاج الضعف الجنسي عن طريق استخدام الجينات الوراثية، وهي طريقة ما زالت خاضعة للتجارب وتبشر بآمال كبيرة، موضحًا أنه تم التوصل لجين وراثي خاص بعملية التبادل بين عنصري البوتاسيوم والكالسيوم في خلايا الجسم الكهفية، وهذان العنصران هما المسئولان عن عملية انقباض وانبساط التجاويف الدموية، وبالتالي يمكن حقن الجين الخاص لمساعدة هذه العضلات على أداء مهمتها دون الحاجة للجراحة أو الأدوية المتكررة، وهذه الوسائل الحديثة في مجال الطب تبشر بالخير في المستقبل.

 

اقرأ أيضًا

لا ينصح بتدليك البروستاتا في حالتين.. و6 نصائح تضمن سلامتها

"دعامات التيتانيوم" أحدث علاجات الضعف الجنسي بنسبة 100% ودون آثار جانبية

احذر.. كثرة التبول تشير للإصابة بمرض خطير

 




أضف تعليق