"الأطباء": نقل قرنية "المتوفي" لا يحاسب عليه القانون

اليوم : ١١ - ديسمبر - ٢٠١٩

"الأطباء": نقل قرنية "المتوفي" لا يحاسب عليه القانون

صورة تعبيرية
2018-08-02 01:09:37

كتبت: خلود عامر

 

أكد الدكتور محمد عبدالحميد، أمين صندوق نقابة الأطباء، أن القانون يتيح للمستشفيات الحكومية نقل الجزء السطحي لقرنية المتوفي إلى مريض آخر، وليس نقل العين كاملة، وما حدث بخصوص متوفي مستشفى القصر العيني الذي تم نقل قرنيته لا يحاسب عليه القانون.

 

وأضاف في تصريحات خاصة لـ"الشفاء"، أن عمليات نقل القرنية من عين المتوفي، دون علم أهله معمول به منذ عام 2006، وليست المرة الأولى التي تحدث في مستشفيات الدولة، لافتًا إلى أن نقابة الأطباء لم تصلها أي بلاغ ضد الطبيب الذي أجرى العملية، ولكن أهل المتوفي قدموا بلاغات ضد المستشفى والطبيب في النيابة.

 

وأشار إلى أن أن عملية نقل القرنية بسيطة ولا تستدعي الخطأ الذي حدث في مستشفى القصر العيني، ويجب ألا يظهر للعملية أي علامات، فقد يضع طبيب العملية جزء بلاستيكي على عين المتوفي حتى لا تظهر آثار لها.

 

وكان مأمور قسم شرطة مصر القديمة، قد تلقى بلاغًا من أحمد عبد التواب، الاثنين الماضي، يتهم فيه الأطباء بمستشفى قصر العيني بسرقة قرنية عين شقيقه الذي توفى أثناء إجراء عملية قسطرة بالقلب.

 

 وقال أحمد عبدالتواب، شقيق المتوفي، إنه أثناء إجراء عملية الغسل لشقيقه اكتشف سرقة قرنية عنيه، حيث فوجيء بإحدى عينيه تسيل منها الدماء وأخرى مجرى بها عملية وعليها خيط، مشيرًا إلى أن شقيقه كان محتجز لمدة أسبوع بالقصر العيني لإجراء عملية قسطرة، وكان مقرر إجراؤها قبل الوفاة بيوم، ولكن فوجيء بشقيقه المتوفي يبلغه بأن الأطباء قرروا إلغاء العملية والاكتفاء بالأدوية.

 




أضف تعليق