"الصحة" توقع بروتوكول تعاون مع "راعي مصر" لتوفير الدعم اللازم للمستشفيات المتنقلة

اليوم : ٢٢ - أكتوبر - ٢٠١٩

"الصحة" توقع بروتوكول تعاون مع "راعي مصر" لتوفير الدعم اللازم للمستشفيات المتنقلة

توقيع بروتوكول تعاون بين "الصحة" و"راعي مصر للتنمية"
2019-01-15 01:47:13

كتبت: أسماء سرور

 

وقعت وزارة  الصحة، مساء أمس الأثنين، بروتوكول تعاون مع مؤسسة "راعي مصر للتنمية"، إحدى مؤسسات المجتمع المدني، لدعم قوافل ومستشفيات راعي مصر المتنقلة.

 

وقع على البروتوكول من جانب وزارة الصحة، الدكتور أحمد محي القاصد، مساعد الوزيرة لقطاع الطب العلاجي، ومن جانب مؤسسة راعي مصر للتنمية، المستشار أمير رمزي، رئيس مجلس أمناء المؤسسة.

 

وأشادت وزيرة الصحة والسكان، بدور المجتمع المدني ومشاركته المثمرة في القطاع الصحي، مؤكدةً تقديم كافة سبل الدعم له، بما يخدم المريض المصري. وأوضحت أن هذا البروتوكول هو باكورة التعاون في الوقت الحالي مع المؤسسة، وستشهد الفترة القادمة مزيداً من سبل التعاون بما يخدم المنظومة الصحية والمريض المصري.

 

وأشارت وزيرة الصحة إلى أن المجتمع المدني بما يقدمه من مساهمات أصبح شريكاً أساسياً في تطوير المنظومة الصحية، لافتةً إلى البروتوكول الذي تم إبرامه مع جمعية الأورمان لتشغيل مستشفى العديسات بالأقصر.

 

وقال المستشار أمير رمزي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة راعي مصر، إن هذه المستشفيات المتنقلة ستخدم قرى ونجوع الصعيد الأكثر احتياجاً والمحرومة من الخدمات الصحية، فضلاً عن بعد تلك المناطق عن المستشفيات والوحدات الصحية، مشيراً إلى أن المستشفى المتنقلة ستنتقل بفريق من الأطباء إلى تلك النجوع والقرى لتوفير الخدمة الطبية، وصرف العلاج بالمجان.

 

ونوه بأن وزارة الصحة ستقوم بموجب هذا البروتوكول بدعم احتياجات المستشفيات المتنقلة من حيث توفير القوى البشرية والأدوية والمستلزمات الطبية، كما سيتم مراعاة تطبيق معايير الجودة في جميع المجالات بما يحقق مصالح المرضى.

 

وأكد أن البروتوكول دفعة قوية لخدمة أكبر عدد ممكن من المرضى الفقراء بمساندة الدولة ممثلة في وزارة الصحة للوصول للقرى والنجوع الأكثر احتياجاً والتي تعاني من عدم توافر المستشفيات والخدمات الصحية، مشيراً إلى أن المؤسسة تهدف إلى الوصول لـ١٠٠ مستشفى متنقلة بما يخدم ٦ ملايين مواطن بتلك المناطق.

 

كما تفقدت وزيرة الصحة، ورئيس مجلس أمناء المؤسسة، عقب توقيع البروتوكول مستشفى متنقلة مجهزة بأحدث وحدات الأشعة والتحاليل والكشف، ووجهت وزيرة الصحة في هذا الصدد "القاصد" بتوفير سيارات للكشف المبكر عن سرطان الثدي، وأخرى لتنظيم الأسرة، للنزول بجانب المستشفيات المتنقلة لتقديم كافة الخدمات الطبية للمواطنين في تلك المناطق، فضلاً عن التنسيق مع مدريات الشئون الصحية لتوفير كافة احتياجاتهم من أدوية ومستلزمات طبية.

 

والمستشفيات المتنقلة عبارة عن أتوبيسات مجهزة كمستشفيات صغيرة ومقسمة من الداخل إلى عيادات، وصيدلية.

 




أضف تعليق