موجة سخرية للصيادلة على "السوشيال ميديا" اعتراضًا على استحداث شرط "حسن السير والسلوك" للترشح للانتخابات

اليوم : ١٢ - ديسمبر - ٢٠١٩

موجة سخرية للصيادلة على "السوشيال ميديا" اعتراضًا على استحداث شرط "حسن السير والسلوك" للترشح للانتخابات

موجة سخرية للصيادلة على
الدكتور محيي عبيد نقيب الصيادلة
2018-12-02 10:01:21

كتبت: أسماء سرور

 

أطلق الصيادلة حملة سخرية على مواقع التواصل الاجتماعي وجروبات تجمع الصيادلة، وذلك اعتراضاً على استحداث الدكتور محيي عبيد نقيب الصيادلة، شرطًا جديدًا للترشح للانتخابات، يقتضي بحصول المرشح على شهادة حسن سير وسلوك من النقابة العامة للصيادلة، بالإضافة الى تأدية الخدمة العسكرية، للمرشحين على مقاعد النقيب وأعضاء مجلس النقابة.

 

ووصفت جروبات الصيادلة على مواقع التواصل الاجتماعي،  تلك الشروط بأنها غير قانونية والهدف منها إقصاء كل المعارضين للنقيب الحالي من الترشح للانتخابات، خاصة وأن الجمعية العمومية كانت مخصصة لاعتماد الميزانية ولكن تم تحويل مسارها فجأة لتضع شروط جديدة للترشح، وتساءل الصيادلة مستنكرين،  عن الجهة التي ستعطي النقيب الحالي شهادة حسن السير والسلوك بعد أحداث العنف والبلطجة التي شهدتها النقابة، مطالبين بلجنة قضائية محايدة لمنح تلك الشهادات.

 

وطرح بعض الصيادلة تعليقات ساخرة حول شهادة حسن السير والسلوك، منها أن تشمل الصفحة الشخصية للصيدلي على الفيس بوك وتويتر، ووصفوا أيضًا تلك الشهادات بأنها مقدمه لتفعيل مجلس الآباء واستدعاء أولياء الأمور للصيادلة المشاغبين.

 

وقال الدكتور حاتم البدوي، سكرتير شعبة الصيدليات باتحاد الغرف التجارية، إن تلك الشروط غير قانونية وغير منطقية، لأنه بالمنطق كيف تكون الخصم والحكم في نفس الوقت؟، مشدداً على أن تلك الشروط تفتح الباب لإقصاء من يريد النقيب ومجلس النقابة إقصائه من سباق الانتخابات.

 

وأضاف البدوي، أن هناك بند واضح في قانون النقابه، هو أن عضو النقابة شرط ان يكون حسن السير والسلوك لقيده في سجلات النقابة، بالإضافة إلى أن أي تغيير في لائحة النقابة لابد من اعتمادها من وزير الصحة.

 

ووصف سكرتير شعبة الصيدليات، ما يقوم به نقيب الصيادلة مناورات الهدف منها التشويش والتشتيت لتأجيل الانتخابات أو الطعن عليها لكسب مزيد من الوقت.

 




أضف تعليق