حملة توقيعات للصيادلة تطالب بتغيير مقر انعقاد عمومية 30 نوفمبر.. وتحذير من وقوع اشتباكات

اليوم : ١٢ - نوفمبر - ٢٠١٩

حملة توقيعات للصيادلة تطالب بتغيير مقر انعقاد عمومية 30 نوفمبر.. وتحذير من وقوع اشتباكات

حملة توقيعات للصيادلة تطالب بتغيير مقر انعقاد عمومية 30 نوفمبر.. وتحذير من وقوع اشتباكات
نقابة الصيادلة
2018-11-26 02:35:38

كتبت: أسماء سرور

 

دشن عدد من الصيادلة، حملة توقيعات وصل عددها إلى 1200 توقيعًا حتى الآن، للمطالبة بتغيير مقر انعقاد الجمعية العمومية المزمع انعقادها يوم الجمعة المقبل، والتي دعا إليها الدكتور محيي عبيد، نقيب الصيادلة الحالي بالمخالفة للقانون، وحذروا من وقوع اشتباكات وسط الزحام وتواجد بعض المندسين، خاصة عقب أحداث العنف والبلطجة التي شهدتها النقابة للمرة الأولى في تاريخها خلال الأسابيع القليلة الماضية.

 

وقال بيان صادر عنهم، اليوم الإثنين، إن المقر المخصص لاستقبال الجمعية العمومية التي دعا إليها النقيب بمقر اتحاد المهن الطبية بالأزبكية، لا يتسع لأكثر من 270 شخصًا، في حين أن النصاب القانوني للجمعية يستوجب أن يكون عدد الحضور 500 صيدلي فأكثر، كما أن هذه الجمعية تسبق الإعلان عن موعد انتخابات النقابة العامة والنقابات الفرعية لانتهاء مدة جميع المجالس في مارس القادم، مما سيجعل الإقبال غير مسبوق.

 

وأضاف الصيادلة الموقعون على البيان، أن النقابة تمر بظروف خاصة وعصيبة، حيث إن هناك اختلافات بين جميع أعضاء المجلس الكل يعلمها، وأن هناك مجلسين وطبيعي كلا منهما لا يعترف بالآخر، كما أن النقابة تعرض في الفترة الاخيرة لأحداث لم تحدث من قبل سواء بين أعضاء نقابة الصيادلة نفسها أو بين بعض أعضاء النقابة مع بعض أعضاء النقابات الأخرى التابعة لإتحاد المهن الطبية، مما تسبب في تعرض عدد من الصيادلة للضرب والإصابات من أشخاص من المهنة ومن خارج المهنة متواجدين داخل النقابة.

 

واختتم الصيادلة رسالتهم بالتأكيد على حتمية نقل مقر الجمعية العمومية إلى مكان آخر يتسع للأعداد الكبيرة المتوقع حضورها، وذلك خوفًا على أرواحهم وتجنب احتمال حدوث إصابات أو مشاحنات لضيق المكان والازدحام المؤكد حدوثه.

 

وتم إرسال نسخة من التوقيعات، إلى كلًا من: رئيس جهاز الأمن الوطني، ورئيس قسم الأزبكية، ونقابة الصيادلة.

 




أضف تعليق