فحص 9.7 مليون شخص ضمن مبادرة "100 مليون صحة" حتى الآن

اليوم : ٢٠ - أكتوبر - ٢٠١٩

فحص 9.7 مليون شخص ضمن مبادرة "100 مليون صحة" حتى الآن

فحص 9.7 مليون شخص ضمن مبادرة
جانب من فعاليات مؤتمر ALPA
2018-11-20 11:08:42

كتبت: أسماء سرور

 

أعلن الدكتور إسلام عمار، مساعد المدير التنفيذي للجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية التابعة لوزارة الصحة والسكان، فحص نحو 9.7 مليون شخص مصري ضمن مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي "100 مليون صحة"، للقضاء على فيروس سي والكشف عن الأمراض غير السارية.

 

وأوضح خلال الجلسة التي عقدت  تحت عنوان "دور السياسات العامة في إدارة الأوبئة وخاصة التهاب الكبد الفيروسي" ضمن أعمال المؤتمر الثالث للمؤسسة الأفريقية لعلاج مرضى الفيروسات الكبدية ALPA ، أن الفيروسات الكبدية من أهم مسببات الوفاة.

 

 وأشار إلى أن المرحلة الثانية من المبادرة سوف تبدأ أعمالها في يناير 2019 في 11 محافظة، موضحًا أن الأمر يبدأ بالتسجيل على الموقع الإلكتروني بإدخال الرقم القومي أو إرسال رسالة على رقم الخط الساخن ثم الاستجابة له وقياس الطول والوزن وعمل التحاليل، مشيرًا إلى أن المسئول يقوم بإدخال بيانات االشحص وعمل وثيقة طبية للمرضى.

 

وأضاف أن الالتهاب الكبدي الوبائي من أهم التحديات التي تواجه مصر، مشيرًا إلى أن الحملة القومية للبلهارسيا بدأت منذ 1950 الي 1980، أدت لتعرض عدد كبير من للمرض بسبب الحقن كان يستخدمها الناس وتحمل المرض التهاب الكبدي الوبائي، موضحًا أن 3.7 % يحملون فيروس الكبد وهو من أهم أسباب الوفاة بعد أمراض القلب والشرايين.

 

واشار إلى أنه في عام 2010 كانت أعلى نسبة وفيات، حيث كانت ترجع 72 5 من حالات الوفاة لذلك المرض في الذكور ما بين 50 إلى 54 عامًا، ولهذا تم إطلاق استراتيجية قومية لعلاج ذلك المرض وتم تشكيل لجنة مكافحة، وتم وضع خطوط استرشادية لخريطة المرض.

 

وتابع:"مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي لفحص 60 مليون مصري سوف تقضي على المرضي بحلول 2020 ومنع الإصابة بالفيروسات، مشيرًا إلى أن المبادرة تتضمن عدة محاور الأول علاج المرضى بالانترفيرون، والثاني علاج كل المرضى وفحص ومسح المواطنين"، مضيفًا أنه من 2106 تم علاج 300 ألف مريض في كل المحافظات بالانترفيرون، ولكن الاستجابة لم تتعدي 60% بالإضافة إلى مضاعفاته حيث يودي إلى بعض الاضطرابات، ومن أجل ذلك تم استخدام أنواع أخرى من الأدوية واستغرق الأمر 9 أشهر.

 

وأشار إلى أن اللجنة القومية أطلقت موقع الكتروني للمسح والكشف وفي اليوم الأول لها تم تسجيل 100 ألف حالة وفي اليوم الثاني 500 ألف مريض، وحتى شهر أكتوبر تم تسجيل 1.7 مليون مريض، وبعد التسجيل بـ24 ساعة يحصل المريض على موعد للكشف والموجات الصوتية ثم يذهب المريض للعيادات، ثم العلاح.

 

وأوضح أن أهم العقبات هي قلة المراكز العلاجية مقابل كثرة عدد المرضى بالإضافة إلى التكلفة العالية وقلة الوعي، موضحًا أن مراكز العلاج زدات من 53  مركزًا إلى 154 مركزًا، كما وافقت وزارة الصحة على استخدام علاجات الأجسام المضادة وهذا قلل العلاج، مؤكدًا أن خريطة المرض تغيرت تمامًا وهذا جعل العالم ينظر لخططنا الناجحة، مستطردًا:"لم نحل مشكلة فيروس سي بعد، فلايزال الطريق أمامنًا طويلًا".

 




أضف تعليق