550 مليون مصاب بالفيروسات الكبدية على مستوى العالم .. يموت منهم 1.4 مليون سنوياً

اليوم : ٢٢ - أكتوبر - ٢٠١٩

550 مليون مصاب بالفيروسات الكبدية على مستوى العالم .. يموت منهم 1.4 مليون سنوياً

550  مليون مصاب بالفيروسات الكبدية على مستوى العالم .. يموت منهم 1.4 مليون سنوياً
صورة أرشيفية
2018-11-18 02:42:59

كتبت: أسماء سرور

 

كشف تقرير للمؤسسة الأفريقية لعلاج مرضى الفيروسات الكبدية  ALPA ، أن أكثر من 550 مليون شخص مصابون بالفيروسات الكبدية "بي وسي" في جميع أنحاء العالم، ويتسبب في معدلات وفيات كبيرة، بما يقدر أكثر من 1.4 مليون حالة كل عام، ومعظم الحالات الخطيرة المصابة بالتهاب الكبد الفيروسي لا يعرفون أنهم مصابون، ولهذا تنتشر العدوى دون أن يلاحظها أحد ودون تشخيص حتى يصل المرض إلى حدوث تليف الكبد، أو حتى يصل إلى المرحلة المزمنة ويظهر على المريض علامات أو أعراض خطيرة.

 

وأضافت المؤسسة أن الغالبية العظمى من المصابين بالالتهاب الكبد الفيروسي يعيشون في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط في أفريقيا وآسيا، حيث لا يكون الكشف الطبي والحصول على الرعاية والعلاج متاحين بسهولة، فلا يوجد عدد كاف من الموظفين المدربين أو الأطباء في هذه المناطق لتقديم الرعاية الصحية و الأسعار الحالية لأدوية العلاج متغيرة وغير ميسورة التكلفة وتهدد هذه الأسعار استمرارية النظم الصحية في العديد من البلدان وتمنع توفير العلاج على نطاق واسع. 

 

وأكدت مؤسسة "ألبا"، أنه منذ انتشار الالتهاب الكبدي الفيروسي، يعاني العالم من تهديدات هذا الوباء الذى تتراوح شدته من بسيط إلى شديد ووصل معدل الوفيات من التهاب الكبد الفيروسي إلي١٨.٣ لكل ١٠٠ ألف عالمياً ، وتعد مناطق غرب المحيط الهادئ الأعلى فى العالم وتصل إلي ٢٤.١ حالة وفاة لكل ١٠٠ ألف شخص ، تليها مناطق جنوب شرق آسيا بنسبة تصل إلي ٢١.٢ حالة وفاة لكل ١٠٠ ألف، وفي منطقة أمريكا تصل النسبة إلي ١١.٢ حالة وفاة لكل ١٠٠ ألف.

 

وتابعت المؤسسة:"أفريقيا ليست منعزلة عن هذه الأزمة ولديها ١٣.٧ حالة وفاة لكل ١٠٠ ألف في هذه المنطقة ويساهم التهاب الكبد الفيروسي المزمن غير المعالج أيضًا في حدوث مضاعفات تهدد الحياة مثل سرطان خلايا الكبد الأولية (PLCC) وتليف الكبد"

 

الجدير بالذكر أن ألبا مؤسسة قارية دولية غير حكومية غير هادفة للربح تسمى المؤسسة الإفريقية لرعاية مرضى الكبد African Liver Patients Association تختصر بكلمة ALPA ، والغرض الرئيسي منها هو تحسين الرعاية والعلاج للأشخاص الذين يعانون من الفيروسات الكبدية وذلك من خلال تعاون المؤسسات الأعضاء بها و المعنيين. 

 




أضف تعليق