ممثل اليونيسيف: 30% من أطفال مصر معرضون لسوء النمو

اليوم : ١١ - ديسمبر - ٢٠١٩

ممثل اليونيسيف: 30% من أطفال مصر معرضون لسوء النمو

ممثل اليونيسيف: 30% من أطفال مصر معرضون لسوء النمو
ممثل اليونيسيف في مصر
2018-11-18 02:32:35

كتبت: أسماء سرور

 

انطلق صباح اليوم الأحد، مؤتمر "النهوض بتنمية الطفولة المبكرة.. سد الفجوة ما بين النظرية والتطبيق"، الذي ينظمه مركز التميز التربوي بجامعة عين شمس.

 

المؤتمر بحضور الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، الدكتور عبد الناصر سنجاب، نائب رئيس جامعة عين شمس، نائباً عن وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتورة سعاد عبد المجيد، رئيس قطاع الرعاية الأساسية بوزارة الصحة، نائبًا عن وزيرة الصحة والسكان، وسحر مشهور، نائبًا عن وزيرة التضامن الاجتماعي، بجانب رؤساء الجامعات والكليات والمجالس القومية والمسؤولين الحكوميين وشركاء التنمية.

 

من جانبه، قال برونو مايس، ممثل اليونيسف في مصر: "يسرني أن أكون هنا اليوم، لأسلط الضوء على تقرير مهم: "سلسلة لانسيت حول تنمية الطفولة المبكرة، فقد تحقق تقدماً كبيراً في البحوث والبرامج والسياسات المتعلقة بتنمية الطفولة المبكرة، في العشرين سنة الماضية. ويبين هذا البحث أن المواقف المبكرة والرعاية الغذائية لهما تأثير مباشر على نمو الدماغ لدى الأطفال".

 

وتابع:"النمو السريع للدماغ الذي يحدث خلال مرحلة الطفولة المبكرة هو أمر مذهل، وهو يؤثر على قدرة الأطفال على التعلم، وعلى حل المشكلات وعلى علاقتهم بالآخرين، وهذا بدوره له تأثير كبير على حياة الكبار، فهو يؤثر على قدرتهم على كسب العيش وعلى مدى مساهمتهم في مجتمعاتهم، كما يؤثر على سعادتهم مستقبلاً".

 

وأضاف:"يتخذ هذا الأمر أهمية خاصة، عندما نعرف أنه في مصر، يقدر أن 30% من الأطفال دون سن الخامسة معرضون لسوء النمو بسبب الفقر المدقع والتقزم، ونحن نجتمع اليوم وغدًا، لنتشارك أحدث الأدلة حول برامج تنمية الطفولة المبكرة، ولندرس التقدم العلمي الحادث مؤخراً، والالتزامات العالمية نحو تنمية الطفولة المبكرة، ومن المهم الشروع في إجراء مناقشات مع جميع أصحاب المهتمين المعنيين حول آثار الأدلة الجديدة على البرامج والسياسات والبحوث في مصر".

 

واستطرد: "نعتقد جميعاً أن ثمة حاجة ملحة لزيادة تغطية البرمجة الجيدة التي تشمل: الصحة والتغذية والأمن والسلامة، والرعاية المستجيبة، والتعلم المبكر، وتعد سياسات وبرامج الطفولة المبكرة المنصفة ضرورية من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة، ولكي يطور الأطفال المهارات الفكرية والإبداع والرفاهية اللازمة ليصبحوا بالغين أصحاء ومنتجين".

 

وأكد أن الاستثمار في الأطفال في بداية حياتهم هو الشيء الصحيح والذكي الذي ينبغي القيام به. وتكلفته معقولة. فمقابل نصف دولار فقط للشخص الواحد، يمكن دمج تدخلات تنمية الطفولة المبكرة في الخدمات الصحية والغذائية القائمة، ويمكن للاستثمار الفردي في تلك الخدمات أن يحقق أرباحًا تصل إلى 25%، وبالنسبة للحكومات، يمكن أن تزيد عوائد الاستثمار على 13%، وإن العائد على الأطفال لا يقدر بثمن، إنها فرصة عادلة للنمو والتطور وتنمية إمكاناتهم الكاملة.

 

وتابع:"يمكننا أن ننشئ برامج لإشراك ودعم الأسر ومقدمي الرعاية، وأعني برامج الأبوة والأمومة، فالآباء ومقدمو الرعاية يمثلون العامل الرئيسي لضمان حصول الطفل علي الرعاية المناسبة، ويمكننا أن ندعمهم من خلال برامج تثقيفية موجهة، وحملات إعلامية متعددة الوسائط، ومواد تعليمية تشرح للآباء ومقدمي الرعاية أهمية دورهم في حياة الأطفال، وكيف أن الوالدية تحدث فرقا هائلا بالنسبة لأطفالهم".

 

وأوضح:"تأتي السياسات الصديقة للأسرة التي وضعتها اليونيسف بالتعاون مع القطاعين العام والخاص، كمثال جيد آخر على الدعم لدور للآباء، وتشمل السياسات الملائمة للأسرة المتصلة بالوقت، إجازة الوالدية، وفترات الرضاعة الطبيعية المدفوعة الأجر، وتوفير وسائل الرعاية الجيدة لأطفال معقولة التكلفة، بينما تشمل السياسات المالية تقديم إعانات أو منح للأطفال".

 




أضف تعليق