ننشر تفاصيل حملة "الصحة العالمية" عن إساءة استعمال المضادات الحيوية

اليوم : ٢٢ - أكتوبر - ٢٠١٩

كلمات البحث

ننشر تفاصيل حملة "الصحة العالمية" عن إساءة استعمال المضادات الحيوية

ننشر تفاصيل حملة
احتفال منظمة الصحة العالمية بالأسبوع العالمي للتوعية بالمضادات الحيوية
2018-11-13 12:39:09

كتب: أحمد فاخر

 

يحتفل المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط بالأسبوع العالمي للتوعية بالمضادات الحيوية في الفترة من 12 حتى 18 نوفمبر 2018. ويصاحب هذا الاحتفال حملة تركز على إساءة استعمال المضادات الحيوية التي تُعرِّض الجميع للخطر، وضرورة طلب المشورة الطبية قبل تناولها.

 

وتستهدف هذه الحملة الجمهور، وأرباب المهن الصحية، والحكومات، وقطاعات الأغذية وصحة الحيوان والزراعة، لتوعيتهم بمشكلة مقاومة المضادات الحيوية، والتأكيد على أهمية الاستعمال المسئول للمضادات الحيوية.

 

وتتكون البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية نتيجة أنه عند إصابة الإنسان بمرض بسيط يقوم بتناول مضاد حيوي، ولكن بمجرد إحساسه بالشفاء لا يكمل المضاد الحيوي، وبالتالي يتم القضاء على بعض البكتيريا ويتبقى القليل منها الذي يظل في الجسم ليتكاثر ويزداد قوة مع الوقت، وعندما تتكرر أعراض المرض ويتناول المريض المضادات الحيوية دون استشارة طبيب أكثر من مرة تكتسب تلك البكتيريا نوع من المناعة ضد تلك المضادات الحيوية ولا تستطيع السيطرة على البكتيريا مع الوقت وهنا تظهر المشكلة.

 

أكدت الدكتورة رنا الحَجة، مديرة إدارة الوقاية من الأمراض السارية ومكافحتها بالنيابة عن الدكتور أحمد بن سالم المنظري المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، أن الحملة التي تقوم بها منطمة الصحة العالمية لمكافحة البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية "AMR" في غاية الأهمية.

 

وأضافتت:"رغم أن البكتيريا كائنات صغيرة جداً لكنها في منتهى الذكاء، فقد استطاعت تطوير نفسها مع الوقت لتصبح لديها مناعة للتغلب على المضادات الحيوية التي نستخدمها للقضاء عليها، ولذلك فنحن يجب أن نكون أذكى من تلك البكتيريا حتى نستطيع الوصول للحد من انتشارها ومقاومتها للمضادات الحيوية".

 

وأشارت الحجة، إلى أن الهدف الأساسي من تلك الحملة هو زيادة الوعي نحو استخدام المضادات الحيوية، وتشجيع الناس على الحد من استخدام المضادات الحيوية دون استشارة طبيب، مضيفة:"نحاول التعاون مع الحكومات الخاصة بدول الشرق الأوسط لسن القوانين الخاصة بتجريم استخدام وشراء المضادات الحيوية من الصيدليات دون روشتة طبيب، بالإضافة لنشر الوعي لدى الأطباء في عدم وصف المضادات الحيوية للمرضى بشكل مبالغ فيه حتى نستطيع السيطرة على تزايد البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية بقدر الإمكان".

 

وتلك الحملة بدأت أمس الاثنين، وتستمر لمدة أسبوع حيث يتم التركيز في كل يوم على موضوع معين له علاقة بمكافحة البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، وذلك لتكون المواجهة على شكل عدة خطوات أساسية نعتمد عليها للوصول لهدفنا في الحد من نسبة هذا النوع من البكتيريا.

 

ويعتبر الموضوع الرئيسي لتلك الحملة هو التوعية وتغيير سلوك الناس في استخدام المضادات الحيوية دون الحاجة الضرورية، وأيضاً تغيير سلوك الأطباء في عدم وصف المضادات الحيوية بشكل مبالغ فيه للمرضى.

 

وأضافت الدكتورة مها طلعت، رئيس وحدة البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية بمنظمة الصحة العالمية، أن منظمة الصحة العالمية تحتفل بالأسبوع العالمي للمضادات الحيوية لعام 2018 ، ونحن في المكتب الإقليمي للمنظمة لشرق المتوسط نشارك في هذا الإحتفال بدعوة جميع الزملاء من المتخصصين والأطباء والإعلاميين لنعرض عليهم جميع المستجدات المتعلقة بالميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية "AMR"، وعرض ما توصلنا له خلال العام الماضي من أبحاث.

 

وتابعت:"كشف المسح الأخير عن الانتشار الواسع في استخدام المضادات الحيوية بنسب تتراوح 32% - 92%  بين ما يزيد على الألفي مريض، ويشيع استخدام المضادات الحيوية في المرضى تحت سن 12 عاماً بنسبة تتجاوز الثلثين مقابل 56٪ لمن هم 12 عاماً فأكثر، وقامت منظمة الصحة العالمية بوضع خطة عالمية للحد من بتلك الأنواع من الميكروبات، حصلت على موافقة جميع دول العالم على تلك الخطة في عام 2016 ، ولها 5 أهداف رئيسية هم:

1- زيادة الوعي بهذه المشكلة عن طريق التواصل والتدريب والتعليم.

2- جمع المعلومات ورصد الميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية.

3- كيفية تقليل نسب الإصابة بالعدوى عن طريق سلامة كل من المياة والبيئة وبرامج مكافحة العدوى بالمستشفيات.

4- ترشيد إستخدام المضادات الحيوية لكل من الإنسان والحيوان.

5- البحوث والإستثمار في تطوير المضادات الحيوية .

 

واستطردت:"طلبنا من الـ22 دولة في إقليمنا بإعداد خطط وطنية بنفس إطار الخطة العالمية للحد من انتشار البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، حيث تتكون من نفس الخمسة أهداف المذكورة، على أن تكون تلك الخطط مستوفاة بجميع الأنشطة التي يجب تقديمها بتوقيت مناسب لظروف كل دولة، حتى تكون تلك الخطط هي القانون أو الإستراتيجية التي سوف تسير عليها الدولة .

 

وقامت بالفعل 9 دول بتقديم خططهم الوطنية للمكتبة بمنظمة الصحة العالمية، وتم نشرها على موقع المنظمة للإطلاع عليها في أي وقت، كما أن هناك 5 دول انتهوا من إعدادها بالفعل ولكن في إنتظار اعتماد وزير الصحة الخاص بكل دولة حتى تضمها منظمة الصجة العالمية لمكتبتها، بالإضافة لثلاث دول مازالوا يعدون تلك الخطط ، وخمس دول أخيرة سوف يبدأون في إعدادها .

 

من جانبها، وجهت الدكتورة مها، التهنئة لجمهورية مصر العربية على تقديمها للخطة الخاصة بها يوم 11 نوفمبر 2018، وبالفعل تم إضافتها لمكتبة المنظمة بالفعل، مؤكدة أن البكتيريا أصبحت شرسة في الآونة الأخيرة مما يجعل من الصعب السيطرة عليها، ويشاركنا في هذا الأسبوع 18 دولة يحتفلون معنا عن طريق تكثيف أنشطتهم بجميع الطرق المختلفة.

 

وأشارت إلى أنه يجب التأكيد على تغيير سلوك الأطباء والمزارعين في عدم استخدام المضادات الحيوية بشكل مفرط مع الإنسان والحيوان، كما اهتممنا بنشر الوعي حول استخدام التليفونات الذكية والوسائط المتعددة في نشر الوعي ضد الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية، وقد قام بذلك بعض الطلاب بكليات الطب من المصريين والسودانيين، وتم عرض أفلامهم التوعوية على موقع المنظمة، كما تقوم بعض الدول الأجنبية بنشر الوعي عن طريق الذهاب للمستشفيات لمعرفة أسباب الممارسات الغير صحيحة وما الذي يمنعهم من استخدام المضادات الحيوية بشكل صحيح، وقد بدأنا تلك الطريقة في مصر وقطر والسودان والأردن في وقت قريب.

 

 

 

 

 


البوم الصور

ننشر تفاصيل حملة
ننشر تفاصيل حملة
ننشر تفاصيل حملة
ننشر تفاصيل حملة
ننشر تفاصيل حملة
ننشر تفاصيل حملة
ننشر تفاصيل حملة


أضف تعليق

موقع شفاء الطبى أكبر مرجعية طبية موثقة فى مصر من كبار الأساتذة والاستشاريين والمواقع العالمية
موقع شفاء الطبى أكبر مرجعية طبية موثقة فى مصر من كبار الأساتذة والاستشاريين والمواقع العالمية
موقع شفاء الطبى أكبر مرجعية طبية موثقة فى مصر من كبار الأساتذة والاستشاريين والمواقع العالمية

كلمات البحث