منى مينا تتقدم بخطاب لـ"وزيرة الصحة" اعتراضًا على إطلاق مسمى أخصائي على خريجي العلوم الصحيةً

اليوم : ٢٢ - أكتوبر - ٢٠١٩

منى مينا تتقدم بخطاب لـ"وزيرة الصحة" اعتراضًا على إطلاق مسمى أخصائي على خريجي العلوم الصحيةً

منى مينا تتقدم بخطاب لـ
الدكتورة منى مينا
2018-11-01 11:33:27

كتبت: أسماء سرور

 

تقدمت دكتورة منى مينا، عضو مجلس النقابة العامة للأطباء، بخطاب مفتوح للدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، للاعتراض على إطلاق مسمى "أخصائي"، على خريجي كليات العلوم الصحية.

 

وطالبت عضو مجلس نقابة الأطباء، بالغلق الفوري المناقض للقانون، أو على الأقل تجميده و جميد كل ما يترتب عليه  لحين إعلان نتائج عمل اللجنة المشكلة بأوامر رئيس الوزراء، لإيجاد حل نهائي لهذه المشكلة، يمنع انتهاك مهنة الطب وتضليل المرضى. 

 

وأوضحت في الخطاب:"أطلعت جموع الأطباء بغضب بالغ ، على المخاطبة الموجهة من دكتور حسام الخطيب، مساعد وزير الصحة، لدكتور حسام عبد الغفار مساعد وزير التعليم العالي، توضح موافقتكم بتاريخ 22 اكتوبر 2018، على ضم خريجي كلية فاروس للعلوم الطبية المساعدة، لسجل "أخصائي المختبرات".

وأضافت مينا، أن هذه الكلية أنشئت بأمر مباشر من وزير الصحة السابق ، ليعطي ترخيص مزاولة مهنة لخريجي بعض كليات العلوم الصحية -المسماة حديثاً بالطبية- بالمخالفة لقانون مزاولة مهنة الطب 415لسنة 1954 وقانون مزاولة التحاليل الطبية 367 لسنة 1954 .

 

وأشارت إلى أن النقابة العامة للأطباء سبق أن تقدمت بطلبات متتالية لوزارة الصحة، لغلق هذا السجل، حتى لا يسمح لغير الأطباء بمزاولة مهنة الطب تحت مسمى "أخصائي تحاليل" أو "أخصائي تخدير" أو "أخصائي أشعة" أو "أخصائي عنايى مركزة" حيث الإخصائي هو الطبيب المؤهل والحاصل على دراسات عليا في فرع التخصص.

 

وقالت إنه بعد شرح لخطورة الأمر بمخاطبات عديدة مع  المسئولين، تم تشكيل لجنة اجتمعت بالفعل تحت إشراف رئيس الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، وضمت ممثلين لوزارة الصحة ووزارة التعليم العالي، ونقابة الأطباء، و أيضاً تم تمثيل خريجي هذه الكليات، ليتم بحث كامل للموضوع، ليمكن تحديد توصيف ومسمى وظيفي ودور واضح لهؤلاء الخريجين، للاستفادة من جهودهم في دعم المنظومة الصحية، دون ترك مساحة لتضليل المرضى ولا للتعدي على حق المريض في الإشراف الطبي على علاجه.

 

وتابعت:"إلا أننا فوجئنا أنه بدلًا من إعلان نتائج اجتماعات اللجنة، لتعيد الامور لنصابها الصحيح  فوجئنا أن وزارة الصحة تتوسع في ضم خريجي كلية جديدة، لسجل غير قانوني، مما يوسع المشكلة، و يرسخ لأمر واقع ضد القانون وضد المنطق وضد احترام العلم واحترام حق المريض، حسب تعبيرها".

 

وناشدت الوزيرة بعدم السماح  أن يتم في عهدها تمزيق مهنة الطب وانتهاكها، و وتضليل المرضى، حيث يسمح للمهن المساعدة بالعمل كأطباء متخصصين، باستخدام تسميات مخادعة، و توصيفات وظيفية فضفاضة.

 




أضف تعليق