إتحاد المهن الطبية على صفيح ساخن.. نقيب الأطباء ينسحب.. والبلطجية تمنع الأعضاء من الحضور

اليوم : ١٨ - أكتوبر - ٢٠١٩

إتحاد المهن الطبية على صفيح ساخن.. نقيب الأطباء ينسحب.. والبلطجية تمنع الأعضاء من الحضور

إتحاد المهن الطبية على صفيح ساخن.. نقيب الأطباء ينسحب.. والبلطجية تمنع الأعضاء من الحضور
صورة تعبيرية
2018-10-02 07:39:57

 

كتبت: خلود عامر

 

أزمة كبيرة تدور داخل أورقة إتحاد المهن الطبية برئاسة الدكتور حسين خيري، نقيب الأطباء، وذلك على إثر تطاول الدكتور محيي عبيد نقيب الصيادلة، على أعضاء الاجتماع خلال اجتماعهم، وتلفظه بألفاظ مشينة، وذلك حسب ما قاله الدكتور محمد عبد الحميد، أمين صندوق نقابة الأطباء، الأمر الذي ترتب عليه انسحاب نقيب الأطباء، ومعه بعض أعضاء الإتحاد ومنهم الدكتور إيهاب هيكل وكيل أطباء الأسنان.

 

بداية الأزمة

وقد بدأت الأزمة في نقابة الصيادلة بعد قرار مجلسها بإحالة النقيب للتحقيق ووقفه عن العمل 3 أشهر قابلة للتجديد، بعد اكتشاف مخالفات مالية وإدارية، بعد أن أعاد مجلس النقابة فتح باب التحقيق فى المذكرة المحفوظة من قبَله، والتي اتهم الدكتور أحمد فاروق، فيها نقيب الصيادلة، بالتلاعب فى شهادات القيد لصالح أصحاب السلاسل.

 مما أدى إلى تفاقم الأزمة حتى تصل إلى ضرب أعضاء المجلس بعضهم البعض، والتهجم عليهم من قبل بلطجية استأجره كلاً منهما للأخر، الشيء الذي على أثره تم رفع قضايا من قبل الطرفين، وأصدر القضاء الإدارى بمجلس الدولة حكم بإعادة الدكتور محي عبيد نقيب صيادلة مصر إلى منصبه، وإلغاء كافة القرارات الصادرة من مجلس النقابة العامة للصيادلة.

 وعلى الرغم من كل ذلك، لم تعود الأوضاع داخل نقابة الصيادلة إلى هدوئها المألوف، وبقي الوضع على ما هو عليه وعلى المتضرر اللجوء للبلطجية والحراسات الخاصة.

وبدورهم منعت الحراسات المتواجدة على أبواب النقابة، دخول الدكتور أحمد عبيد أمين صندوق إتحاد المهن الطبية وأمين صندوق نقابة الصيادلة، والأمين العام للنقابة الدكتور حسام الدين حريرة، وذلك منذ شهور، وحتى مع اجتماع مجلس الإتحاد الرابع لعام 2018، فقد تم التلويح بمنع بعض أعضاء المجلس.

 

ممثلين شرعيين

قال الدكتور محمد عبد الحميد، أمين صندوق نقابة الأطباء، إن الدكتور حسين خيري دعا إلى عقد اجتماع مجلس إتحاد المهن الطبية، ودعا الدكتور أحمد عبيد، والدكتور حسام حريرة كممثلين شرعيين عن نقابة الصيادلة، وأعضاء أساسيين بالإتحاد، ولكنهم فوجئوا بدخول الدكتور محيي عبيد نقيب الصيادلة، ومعه الدكتور أيمن عثمان والدكتور حسين إبراهيم، أعضاء نقابة الصيادلة، ومطالبتهم بحضور الاجتماع وتمثيل النقابة.

وأوضح عبد الحميد، أنه مع اعتراض "خيري" والحاضرين، تطاول نقيب الصيادلة عليهم بالإساءة وتلفظ ألفاظ مشينة، مما دفع نقيب الأطباء للانسحاب ومعه بعض أعضاء الإتحاد ومنهم الدكتور إيهاب هيكل وكيل أطباء الأسنان.

وأضاف، أن الاجتماع الآخر استمر بحضور نقيب الصيادلة محيي عبيد، ونقيب الأسنان ياسر الجندي، ونقيب الأطباء البيطريين خالد العمري، إضافة إلى عدد آخر من الأعضاء، موضحاً أن هذا الإجتماع غير قانوني، وما صدر عنه غير معترف به.

وأفاد أنه تم عقد اجتماع آخر برئاسة الدكتور حسين خيري، وحضور الدكتور أحمد عبيد، والدكتور حسام حريرة، بدار الحكمة؛ نظراً أنه لم يستطيع إدخال الأطباء لإتحاد المهن الطبية بسبب البلطجية الموجودين على الأبواب.

 

منع الأعضاء

وقال مصدر مسئول بنقابة الأطباء، إنه تم التنبيه بمنع الدكتور محمد بدوي أمين عام مساعد الإتحاد وأمين عام نقابة الاسنان، والدكتور محمد عبد الحميد أمين صندوق مساعد الإتحاد وأمين صندوق نقابة الاطباء، من الدخول لدار إتحاد المهن الطبية، حال تصويتهم وفقا لإرادتهم الحرة على بنود الاجتماع، بما يخالف أهواء نقيب الصيادلة، والذي يضع بلطجية على بوابات الدار بلطجية منذ شهور.

وردًا على ذلك انسحب ممثلي نقابة الأطباء البشريين وأطباء الأسنان قبل الإجتماع؛ احتجاجاً على تهديد البلطجة، مؤكداً أنه تم عقد اجتماع مجلس الإتحاد برئاسة رئيس الإتحاد وحضور أمين صندوق الاتحاد والممثلين الشرعيين لنقابة الصيادلة.

 

غير قانوني

أوضح الدكتور ياسر الجندي، نقيب أطباء الأسنان، أن إتحاد المهن الطبية يتكون من 4 نقابات وهم " الأطباء البشريين، أطباء الأسنان، البيطريين والصيادلة"، مشيرًا إلى أن كل نقابة منهم ترسل ممثلين عنها خلال اجتماعات الإتحاد.

وتابع الجندي:"كانت هناك أزمة بين بعض أعضاء نقابة الصيادلة والنقيب العام الدكتور محيي الدين عبيد، بعد إقالته هيئة المكتب وتشكيل آخر جديد، وقام بتمثيلهم أمام الإتحاد، لذلك تم تأجيل انعقاد الاجتماع 4 شهور لحين تصفية أمور الصيادلة، ولكن الدكتور حسين خيري صمم على عقد الاجتماع السابق لحل بعض المواضيع المتعلقة.

ولفت الجندي، إلى أن الدكتور محمد عبد الحميد، أمين صندوق نقابة الأطباءـ  اعترض على هيئة المكتب الجديدة للصيادلة والممثلين لنقابتهم، مما اضطر الدكتور "خيري" للانسحاب ومعه الدكتور محمد بدوي عضو نقابة الأسنان، والدكتورة نجوى الشافعى وكيل عام نقابة الأطباء، وبعض الأعضاء الآخرين.

وأفاد الجندي، أن الاجتماع انعقد بالفعل بوجود نقباء الثلاث نقابات الآخرين "الأسنان والصيادلة والبيطريين"، واستمر الاجتماع بحضور 7 أعضاء بالإتحاد في الوقت الذي يكتمل نصابه بحضور 6 أعضاء فقط، مما يؤكد قانونيته وعدم قانونية أي اجتماع أخر موازي له.

وأوضح نقيب أطباء الأسنان، أن السبب في عدم قانونية اجتماع الدكتور حسين خيري، نقيب الأطباء، هو انعقاده في مكان آخر غير الإتحاد في الوقت الذي تنص اللائحة على ضرورة انعقاده ب "المهن الطبية"، بالإضافة إلى أنه لم يدعوا لهذا الاجتماع، بينما دعا للاجتماع الذي حضرناه وهو أنسحب منه، مؤكدًا أن الدكتور محيي عبيد لم يمنع أحد من حضور الاجتماع.

 

فقدت شرعيتها

علق الدكتور خالد العامري، نقيب الأطباء البيطريين، على انسحاب الدكتور حسين خيري، نقيب الأطباء، من اجتماع إتحاد المهن الطبية، قائلاً: لم يمنعه أحد من الحضور ولكنه انسحب عندما وجد أن الاجتماع لن يكون في صالحه".

وأضاف العامري:"نقابة الأطباء فقدت مؤيديها داخل الإتحاد، بعد ممارساتها الخاطئة الفترة الماضية"، مشدداً على ضرورة عدم تدخل نقابة في شئون الأخرى كما تفعل نقابة الأطباء مع الصيادلة، مستطرًا:"ما يحدث بداخل الصيادلة لا يعنينا".

وأشار، إلى أن الدكتور "خيري" هو الذي دعا للاجتماع، وفي حال انسحابه يحضر بدلاً عنه العضو الأكبر سناً وهو الدكتور ياسر الجندي نقيب الأسنان، وهذا بالفعل ما حدث، مشيراً إلى أن أي اجتماع آخر غير قانوني.

 




أضف تعليق