أساتذة كبد يكشفون العلاجات المناسبة لفيروس B

اليوم : ١٢ - ديسمبر - ٢٠١٩

أساتذة كبد يكشفون العلاجات المناسبة لفيروس B

أساتذة كبد يكشفون العلاجات المناسبة لفيروس B
صورة تعبيرية
2018-09-26 05:16:51

كتبت: دعاء علي

 

قال الدكتور وحيد دوس، أستاذ الكبد والجهاز الهضمي بطب القصر العيني، إن تشخيص فيروس B لابد أن يتم من خلال اختبارات الدم، كما يجب عمل تحليل العد الكمى والنوعى للحمض النووى لفيروس B  "HBV DNA" كشرط لبدء ومتابعة استجابة العلاج.

 

جاء ذلك خلال المؤتمر السنوي العاشر للمعهد القومي لأبحاث الأمراض المتوطنة والكبد، اليوم الأربعاء، والذي يناقش أمراض الكبد المختلفة، وأحدث طرق العلاج لمرض الالتهاب الكبدي الفيروسي B و C وأحدث الخطوط الاسترشادية العالمية والمصرية لعلاج أمراض الكبد.

 

وقال الدكتور عمر هيكل، أستاذ الكبد والجهاز الهضمي، إن فيروس التهاب الكبد من النمط B قد يسبب عدوى كبدية مزمنة تتطور لاحقاً إلى تليف في الكبد أو إلى سرطان الكبد.

 

وعن علاج الفيروس، قال الدكتور إمام واكد، أستاذ الكبد والجهاز الهضمي بجامعة المنوفية، إن علاج فيروس B ممكن بالأدوية، بما في ذلك الأدوية الفموية المضادة للفيروسات، مشيرًا إلى أن العلاج بمقدوره أن يبطئ ترقي تليف الكبد، ويحد من احتمالات الإصابة بسرطان الكبد، ويعزز من إمكانية بقاء المريض على قيد الحياة لأجل طويل.

 

وأضاف أن منظمة الصحة العالمية توصى باستخدام العلاج الفموي بدواء "تينفوفير" أو "إنتيكافير"، لأنهما أشد الأدوية قوة في تثبيط ومنع تكاثر فيروس التهاب الكبد من النمط B وقلما يقود هذان العلاجان إلى نشوء مقاومة للأدوية بالمقارنة مع العقاقير الأخرى.

 

وقال الدكتور حسن حمدي، رئيس قسم الباطنة والجهاز الهضمي بجامعة عين شمس، إن العلاج لا يؤدي إلى الشفاء من عدوى التهاب الكبد من النمط B بالنسبة لمعظم الأشخاص، وإنما يؤدى إلى كبت تنسخ الفيروس فحسب، ولذلك فإن على غالبية الأشخاص الذين يبدأون بتلقي العلاج من هذا الالتهاب الاستمرار في ذلك في معظم الأحيان.

 




أضف تعليق