"الصحة" توافق على تسجيل دواء جديد لمرضى التصلب المتعدد

اليوم : ١١ - ديسمبر - ٢٠١٩

"الصحة" توافق على تسجيل دواء جديد لمرضى التصلب المتعدد

صورة تعبيرية
2018-09-13 03:40:43

 

أعلنت إحدى شركات الدواء الأجنبية على موافقة وزارة الصحة والسكان لتسجيل عقارها الجديد، لعلاج مرض التصلب المتعدد، ويأتي على هيئة أقراص تؤخذ مرة واحدة يومياً، وهو ما يجعله سهل التناول، كما يمكن للمرضى تناوله مع الأكل أو بدونه، حيث يعمل على التحكم بتطور المرض ومنع تقدمه. 

 

وقال دكتور مجد زكريا، أستاذ المخ والأعصاب ورئيس الجمعية المصرية للتصلب المتعدد، إن المرض من الأمراض المناعية يخلق تأخير في نقل الإشارات العصبية من المخ إلى بقية الجسم،  مما يترك أثر يصل إلى الإعاقة، موضحاً أن غالبية المرضى في الفئة العمرية من ١٨-٤٥ سنة، و٤٠٪ يفقدون وظائفهم بسبب المرض، و٢٠٪ يعانون مشاكل اجتماعية قد تصل إلى الانفصال، لافتًا إلى أن تكلفة العلاج تختلف وفقاً لمرحلة المرض.

 

وأضاف أن الدولة تدخلت خلال الأربع سنوات الماضية في مواجهة المرض، وأصبح الدواء يتم توفيره على نفقة الدولة والتأمين الصحي، موضحًا أن عدد المرضى الذين يحصلون على علاج يقدر بـ٧ آلاف مريض، ٥ آلاف و٥٠٠ مريض منهم على نفقة الدولة والتأمين الصحي.

 

وتابع:"في إبريل ٢٠١٧ دخلت مصر قاعدة البيانات الدولية لمرض التصلب المتعدد، وزاد الوعي العام بالمرض بين الأطباء والمرضى وتوافرت وحدات خاصة بالمرض لكافة الجامعات المصرية، مما سهل وجود قاعدة بيانات عن المرضى، حتى أصبحت مصر في قاعدة البيانات في الترتيب التاسع عالميًا".

 

فيما قال دكتور محمد البهي، أستاذ  المخ والأعصاب ورئيس شعبة التصلب المتعدد بالجمعية المصرية للأمراض العصبية والنفسية، إن عدد المرضى الفعلي في مصر يقدر ب٤٠ـ ألف مريض، أقل من نصفهم فقط يحصلون على العلاج، وشدد على أهمية الاكتشاف والعلاج المبكر للتصلب المتعدد.

 

وأضاف أن صعوبة التشخيص يزيد من العبء الخاص بالمرض، موضحًا أن المرض يأتي على شكل نوبات متكررة وقد تدمر الجهاز العصبي الذي يشمل المخ والنخاع الشوكي، ويؤدي إلى أعراض كثيرة منها عدم القدرة على الإبصار وضعف التحكم في البول والقدرة الجنسية.

 

وقال "البهي:"إذا المريض تم تشخيصه مبكرًا يستطيع ممارسة حياته بشكل طبيعي"، موضحًا أن الاستعداد الوراثي أمر وارد لكن المرض ليس وراثياً.

 

ومن جانبه، أشار دكتورماجد عبد النصير، أستاذ المخ والأعصاب بطب قصر العيني، إن المرض يتسبب في إعاقة حسية أو بصرية ما لم يتم علاجه في المراحل الاولى، مضيفًا أن وجود عدد من الأدوية يتيح للطبيب اختيار الدواء الأمثل لكل حالة، حيث يوجد أكثر من ١٥ عقار على مستوى العالم، موجود ١٠ منهم في مصر، موضحًا أن التصلب المتعدد مرض مزمن يظل المريض يحصل على العلاج طوال حياته.

 

وصرحت دكتورة هالة رمزي، مدير القطاع الطبي في الشركة بمصر، أن خطورة المرض تكمن بالرغم من نسبة انتشاره المحدودة، في أنه غالباً ما يصيب الأشخاص في الفئة المنتجة في المجتمع، مشيرة إلى أن العقار الجديد يعمل على منع الإنزيم المطلوب لخلايا المناعية الذاتية من الاستمرار في التكاثر بمعدل مفرط، كما أكدت أن العقار يناسب قاعدة عريضة من مرضى التصلب العصبي المتعدد، حيث يناسب المرضى الذين تم تشخيصهم حديثًا أو المرضى الذين يرغبون في تبديل العلاج بسبب الآثار الجانبية الناتجة عن العلاجات السابقة للمرض أو من يشعرون بحالة عدم الرضا من العلاج الحالي الذي يتم اتباعه.

 




أضف تعليق