مصر توقع على الإتفاق العالمي لتحقيق التغطية الصحية الشاملة لدول شمال وشرق المتوسط

اليوم : ١١ - ديسمبر - ٢٠١٩

مصر توقع على الإتفاق العالمي لتحقيق التغطية الصحية الشاملة لدول شمال وشرق المتوسط

مصر توقع على الإتفاق العالمي لتحقيق التغطية الصحية الشاملة لدول شمال وشرق المتوسط
الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة
2018-09-05 02:29:12

أعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، عن توقيع مصر على الإتفاق العالمي لتحقيق التغطية الصحية الشاملة لدول شمال وشرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية، جاء ذلك ضمن مشاركة مصر في فاعليات الاجتماع الوزاري لمنظمة الصحة العالمية لدول شمال وشرق المتوسط المنعقد في الفترة من ٣- ٥ سبتمبر الجاري، بمدينة صلالة بسلطنة عمان، والذي حضره ١٣ وزيراً من ٢٢ دولة من دول الاقليم.

 

وأوضحت الوزارة في بيان لها، أن وزيرة الصحة والسكان، أنابت عنها الدكتور احمد السبكي، مساعد وزير الصحة لشئون الرقابة والمتابعة، لحضور فاعليات الاجتماع والتوقيع على الإتفاق المشار اليه.

 

كما ألقى "السبكي"، كلمة مصر بالنيابة عن الوزيرة، والتي أوضح خلالها أن مصر هي أول دولة في الإقليم تطبق نظامًا للتأمين الصحي يرجع لعام ١٩٦٤، مشيرًا إلى نجاح مصر في التخلص من العديد من الأمراض، حيث سبقت عديدًا من دول العالم في التخلص من الأمراض مثل البلهارسيا، وشلل الاطفال، والملاريا، والسل وحاليًا تقوم بالقضاء على فيروس "سي".

 

وأضاف "السبكي"، خلال كلمته أن القيادة السياسية وضعت الصحة على رأس أولوياتها، ومصرحاليًا تخطو خطى واضحة نحو تطبيق التأمين الصحي الاجتماعي الشامل، كما قدمت للعالم نموذجًا يحتذى به في علاج فيروس "سي" أشادت به جميع المحافل الدولية، وحاليًا تقوم بمسح وعلاج ٤٥ مليون مواطنًا ضمن مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي لمسح فيروس "سي" والأمراض الغير السارية، كأكبر مسح لعدد من المواطنين يحدث على مر التاريخ.

 

وأكد أن مصر لديها الخبرات وتمتلك حاليًا الإرادة السياسية لتحقيق تغيير ملموس للمواطن في مجال جودة الخدمات الصحية، لافتًا إلى أن وزارة الصحة لديها خطة تنفيذية واضحة لتحقيق هذا الهدف، بالتعاون مع كافة الشركاء الدوليين وعلى رأسهم منظمة الصحة العالمية، التي لا تألوا جهدًا في تقديم المشورة والدعم الفني للعديد من المشروعات القومية الصحية الحالية.

 

يذكر أن الهدف الحالي للمنظمة هو التغطية الصحية لمليار مواطن، ومصر وحدها تمثل ١٠ % من تحقيق هذا الهدف، وهذا دليل على أهمية مصر في إنجاح أي مبادرة دولية.

 




أضف تعليق